امرأة تستأذن زوجها المتوفي في الخروج للشارع - تفاصيل

تابعنا على:   17:03 2022-10-01

أمد/ تباينت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر تجاه قصة حزينة بطلتها أرملة تواظب على كتابة رسائل لزوجها المتوفى على جدران المقبرة، فهناك من رأى في الواقعة "مثالاً مدهشاً لوفاء نادر من الصعب تكراره في هذا العصر القائم على الجحود"، فيما أبدى آخرون تحفظهم على هذا السلوك باعتباره "يخدش خصوصية العلاقة بين الطرفين ويطرحها على الملأ".

وكانت سيدة تدعى مروة قد اعتادت على كتابة رسائل في شكل يوميات على جدران مقبرة زوجها بمقابر منطقة الفسطاط، تطلعه فيها على تفاصيل حياتها اليومية، وتستأذنه قبل الذهاب لقضاء مصلحة ما هنا أو هناك، غير أن ما أثار القلق تلك الرسالة التي تعلن فيها عن تفكيرها جدياً في الانتحار، مؤكدة أنها طلبت فتوى حول هذا الأمر من أحد الشيوخ، فأخبرها أن "الانتحار ليس كفراً وإنما جزاؤه نفس جزاء قتل الغير".

اللافت أن الرسائل اتخذت من رحيل الزوج شكلاً جديداً من أشكال التأريخ، فنجدها مؤرخة بـ"اليوم الـ79 لغيابك" و"اليوم الـ78 لغيابك" وهكذا، رغم حرص الزوجة على وضع التاريخ المعتاد الذي يشير إلى كتابة عدد كبير من الرسائل في سبتمبر الجاري. تستهل مروة جميع رسائلها بكلمة واحدة وهي "السلام عليكم".

ويؤكد الدكتور مختار شحاتة، باحث أنثروبولوجي وكاتب روائي، أن "ما فعلته مروة ليس مستغرباً، وهو مرتبط بظاهرة قديمة تسمى (العديد)، أو (البكائيات) التي كانت تمارسها النساء حزناً على الأموات، وكثيراً ما كانت تتضمن رسائل محددة، أو شكوى بعينها، لكن ما يجمع بينها هو الحزن، والتعامل مع الفقيد على أنه لا يزال على قيد الحياة"، موضحاً، في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، أن "قصة مروة تطرح تساؤلات حول النوع، ولماذا ترتبط مثل هذه الممارسات بالمرأة تحديداً، ولماذا لا نجد رجلاً في التراث الشعبي يقوم بالعكس ويرثي امرأته أو يبكيها".

واعتبر نشطاء على مواقع التواصل، الواقعة استعادة لزمن الحب الأسطوري الذي ظن الجميع أنه ولّى وانتهى على أرض الواقع، فيما عبر كثيرون عن حزنهم لطبيعة القصة التي "تدمي القلوب"، على حد تعبيرهم.

ويرى الدكتور رشاد عبد اللطيف، أستاذ علم الاجتماع بجامعة حلوان، أن «الإنسان حين يفقد الحب والصداقة ولا يجد الأمان، يلجأ إلى إخراج ما بداخله سواء كان حزناً أو فرحاً في أماكن لا تخطر على البال بحثاً عن الراحة النفسية"، مشيراً في تصريحات لـ "الشرق الأوسط"، إلى أن "المقابر أو الأضرحة الخاصة بأولياء الله الصالحين تعد أبرز هذه الأماكن التي يقصدها الناس ليفرغوا ما بداخلهم"، لافتاً إلى أن "قلة من هؤلاء تبحث عن الشهرة ولفت الانتباه فتلجأ إلى مواقع التواصل الاجتماعي، وقد يصل الأمر إلى حد الهوس على صعيد الرغبة المجنونة في صنع الترند".

وتعد الكتابة على جدران المعابد والمقابر إرثاً مصرياً قديماً يمتد لآلاف السنين؛ حيث نجد على سبيل المثال تلك العبارات الرقيقة التي كتبها أحد أشهر ملوك مصر القديمة رمسيس الثاني بحق زوجته نفرتاري، على جدران معبد أبو سمبل، واصفاً إياها بـ"ربة الفتنة والجمال وجميلة المحيا وسيدة الدلتا والصعيد".

كلمات دلالية

اخر الأخبار