إسرائيل تدعم سيادة أراضي أوكرانيا وتحذر مواطنيها في روسيا من التعبئة العسكرية

تابعنا على:   21:50 2022-09-30

أمد/ تل أبيب: رفضت إسرائيل الاعتراف بإعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين،ليوم الجمعة، ضم مناطق أوكرانية إلى روسيا، وأكدت دعمها لسيادة وسلامة أراضي أوكرانيا؛ حسب ما ورد في بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

وحذرت الخارجية الإسرائيلية، مواطنيها حاملي الجنسية الروسية المتواجدين في روسيا من التعبئة العسكرية نظرًا لتطبيق القانون عليهم، كما دعا الجيش الإسرائيلي الجنود حملة الجنسية الروسية – الإسرائيلية المتواجدين في روسيا إلى العودة الفورية لإسرائيل.

وجاء في بيان للخارجية الإسرائيلية، أنه "على المواطنين الإسرائيليين الذين بحوزتهم جنسية روسية أن يدركوا هذه التعليمات وأن يأخذوها بالحسبان"؛ حسب ما ورد في موقع "واللا".

واعتبرت ذلك "رسالة تحذيرية" من دون تصنيفها كتحذير منع سفر إلى روسيا، وفسرت ذلك بسبب تخوفها من عدم تمكن مواطنيها من مغادرة روسيا.

ونقل "واللا" عن مسؤولين إسرائيليين قولهم، إن "الرسالة التحذيرية جرى المصادقة عليها من قبل رئيس الحكومة، يائير لبيد، وقد خضعت لعدة تعديلات بسبب الحساسية السياسية مقابل روسيا".

وبيّن مسؤول إسرائيلي، أن الجيش أصدر توجيها لجميع الجنود الحاملين للجنسية الروسية المتواجدين في روسيا بالعودة فورا إلى إسرائيل، كما يتضمن التوجيه حظر سفر جنود الجيش الإسرائيلي الذين يحملون الجنسية الروسية إلى روسيا؛ وفقا لـ"واللا".

وجاء ذلك، بعدما أعلن بوتين أن مناطق لوغانسك ودونيتسك وزابوروجيا وخيرسون، قد "أصبحت مناطق روسية"، عادّا أن "خيار الملايين من السكان في هذه المناطق، يتحقق بعد كارثة تجزئة الاتحاد السوفييتي"؛ كما ذكر أن الغرب يسعى لتحويل روسيا إلى "مستعمرة"، مجددا دعوته لكييف "لوقف عملياتها العسكرية فورا".

وجاء إعلان بوتين، خلال خطاب ألقاه في الكرملين في العاصمة الروسية موسكو، والذي تلته مراسم توقيع اتفاقيات ضمّ المقاطعات الأربع إلى روسيا، الأمر الذي لقي تفاعلا عالميًّا واسعا، إذ بدأت ردود الفعل الدوليّة إزاء خطوة موسكو، تتوالى.

وفي سياق متصل، كانت وزارة الخارجية الإسرائيلية قد أعلنت مساء الثلاثاء، أن "إسرائيل تعترف بسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، ولن تعترف بنتائج الاستفتاءات في المقاطعات الشرقية لأوكرانيا".