خطاب يشبه صاحبه

تابعنا على:   12:33 2022-09-24

حنفي ابو سعدة

أمد/ أجاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطابه في الامم المتحدة التعبير عن نفسه حين تكلم كعادته بلغة السياسي معدوم الحيلة , فقد طرح خطاب يشبه أبو مازن بصفته المظلوم والعاجز والفاقد لإرادة الفعل والقيادة السياسية .

ودون الخوض في جدلية الاتفاق والاختلاف والاحكام المسبقة على الرئيس وسياسته ,يمكن القول ان الخطاب إمتاز بإستخدام مفردات الشكوى التي عبرت عن المظلومية الفلسطينية وعنجهية الاحتلال , وقفز الخطاب خطوة بوضع الدول والاطراف الدولية امام مسؤولياتها تجاه معاناة شعبنا الفلسطيني الممتدة على مدى سنوات , وهو ما تدركه هذه الدول اكثر من ابو مازن نفسه .

خطاب المظلومية وحده لا يكفي دون ان يقترن بخطاب الدفاع عن النفس بشتى وسائل المقاومة المتاحة وفق قوانين الشرعية الدولية , لكن خطاب الرئيس اسقط مفردات وفلسفة الدفاع عن النفس لصالح فلسفة وسياسة المظلومية المطلقة التي لن تجبي في لغة السياسة شيئا .

هذه المرة ابدع الرئيس ابو مازن في التعبير عن مظلومية شعب تحت الاحتلال , ففي لافتة إنسانية تدين الاحتلال وتفضح جرائمه استحضر ابو مازن صور الاطفال الذين قتلتهم آلة الحرب والعدوان كما إستحضر معاناة الاسير ناصر أبو حميد وجريمة الاحتلال في منع أمه من زيارته ، إلا انه في درجات الفعل السياسي سجل تراجعا وانسحابا من المهلة التي اطلقها قبل عام على ذات المنبر لانهاء الاحتلال دون ان يستشعر المجتمعون في الامم المتحدة جدية ابو مازن في تنفيذاي من قراراته , لإدراكهم بأنه فعلا لا يملك من أمره شيئا لا تريده دولة الاحتلال .
ابو مازن رجل ضعيف ، هكذا رآه ولا زال يراه العالم ، فلوأن أحد المجتمعون في القاعة قرر مقاطعة خطاب الرئيس وإحراجه بسؤال عن المهلة الزمنية التي أطلقها عباس قبل عام، فبماذا سيجيب حينها !!

ابو مازن لن يتغير ، هو ذاته العجوز الذي يشبه انظمه الحكم البالية بنظامها وطريقة حكمها البوليسية وبطانتها وسياساتها الداخلية المستقوية بعصا الأمن على عباد الله والخانعة أمام (المانحين ) .
في مقاربة صغيرة مثلا , لم يتخذ تشي جيفارا او ياسر عرفات او هواري بومدين قرارات على منصة الامم المتحدة , لكن خطاباتهم كانت قوية و فارقة لانها عبرت عن اصحاب القضية حين كان من يقف على راس القضية يشبه القضية ذاتها , فخطاب تشي جيفارا يشبه ثورته وخطاب عرفات يشبه معاركه بينما خطاب ابو مازن لا يشبه إلا ابو مازن , منكسر عاجز فاقد لإرادة الفعل والقرار .

كلمات دلالية

اخر الأخبار