النخالة لا شي سري فيما توصلنا له...

دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ وفقا للبيان المصري

تابعنا على:   23:35 2022-08-07

أمد/ بيروت: قال الأمين العام لحركة الجهاد في فلسطين زياد النخالة، مساء يوم الأحد، إن الشعب الفلسطيني والمقاومة بغزة سجلت انجازًا تاريخيًا في مواجهة العدوان الكبير الذي استهدف المقاومة بغزة.

وأردف النخالة، في تصريح له عقب، دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ: " ننحني أمام القادة الكبار خالد منصور وتيسير الجعبري".

وأضاف: "نشكر كل من تضامن معنا من الدول العربية والإسلامية وغيرهم ومن اتصل بنا من وزراء خارجية بعض الدول، وعلى رأسهم وزيرا خارجية قطر وإيران ورئيس البرلمان اللبناني".

وأكد النخالة، على أن المقاومة كانت تهدف لوحدة الساحات الفلسطينية في هذه المعركة والدفاع عن المجاهدين.

وأردف: " تحركنا من أجل حماية حياة الشيخ بسام السعدي وللتأكيد على وحدة الشعب في الجغرافيا".

أشار النخالة، إلى أن العدو الإسرائيلي رفع شعارًا واضحًا وهو تصفية حركة الجهاد وجناحها العسكري، منوهًا بأن حركة الجهاد هي اليوم أقوى وكل مدن العدو كانت تحت مرمى صواريخ المقاومة.

ولفت إلى أن "حركة الجهاد بقيت مسيطرة على الميدان رغم الفرق في موازين القوى مع العدو".

وأكد الأمين العام لحركة الجهاد، بأن حركته تفرض شروطها وهي تثبيت وحدة الساحات الفلسطينية وإطلاق سراح خليل العواودة.

وأضاف النخالة: "فرضنا شرطا إضافيا وهو إطلاق سراح بسام السعدي ولم يستطع العدو فرض أي شرط".

ونوه إلى أن المقاومة الفلسطينية سجلت نقاطاً كثيرة، لافتًا إلى أن 58 مستوطنة ومدن وبلدات محتلة استهدفت اليوم في دقيقة واحدة.

واستطرد النخالة: "سعى العدو بكل قوته للتوصل إلى وقف لإطلاق النار عبر مصر والأمم المتحدة"، مشيرًا إلى أن خليل العواودة سيخرج مباشرة إلى المستشفى ثم إلى البيت.

ونوه إلى أن الجانب المصري تعهد بالعمل على إطلاق سراح بسام السعدي في غضون أسبوع، ولا بنود سرية في اتفاق وقف إطلاق النار ولا توجد فيه أي تعقيدات وضمان نجاحه في قوة مقاتلينا".

واستطرد: "نحن واضحين تماماً ونمتلك الرؤية الواضحة. هناك تعهدات مصرية نحترمها والضمانة الوحيدة لتنفيذ الاتفاقيات، هي قوة المقاومة على الأرض."

وقال النخالة: "نهاجم عددا كبيرا من الأهداف في أرجاء غزة قبل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ"، مؤكدًا على أنه أنه في حال لم يلتزم الاحتلال بما تم الاتفاق عليه "سنعتبر الاتفاق لاغياً، وسنستأنف جولة القتال دون تردد".

وأردف" اذا كان قطاع غزة المحاصر فرض شروطه على الاحتلال فما بالكم بالنسبة إلى المقاومة الاسلامية في لبنان وما تستطيع أن تفعله".

وتابع: "لو العدو حقق اي انجاز لما سعى للتهدئة مع الجهاد .. هو سعى بكل الطرق للتوصل لاتفاق وقف إطلاق نار .. وعلى مدار 24 ساعة متواصل لم تتوقف الاتصالات عبر مصر والامم المتحدة وغيرها".

وختم الحديث بالتزامن مع دخول الاتفاق حيز التنفيذ، حيث قال "اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي دخل حيز التنفيذ".

كلمات دلالية