خلال لقائه مبعوث اليابان لعملية السلام في الشرق..

المالكي يعرب عن أهمية مبادرة "ممر السلام والازدهار" في تطوير القطاع الصناعي الفلسطيني

تابعنا على:   17:00 2022-07-24

أمد/ رام الله: استقبل وزير الخارجية الفلسطينية د. رياض المالكي، يوم الأحد، المبعوث الياباني الجديد الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط السيد تسوكاسا أوئيمورا والوفد المرافق له في مقر الوزارة.
 
رحّب الوزير المالكي في بداية الاجتماع بأوئيمورا، ونقل تعازي دولة فلسطين الحارّة بوفاة رئيس الوزراء الياباني السابق شنزو آبي.

كما شكر الوزير المالكي اليابان على الدعم المستمر لفلسطين وأكد على أهمية العلاقة الوطيدة بين البلدين، حيث أن اليابان من أهم الدول المانحة لفلسطين في المجالات المالية والتنموية وبالأخص دعمها الأخير العاجل للأونروا. وأثنى الوزير على جهود اليابان في إنجاح مؤتمر دول شرق آسيا لدعم التنمية في دولة فلسطين (سيباد).
 
وأعرب الوزير عن أهمية مبادرة "ممر السلام والازدهار" JAIP نظراً لأهميتها في تطوير القطاع الصناعي الفلسطيني وتشجيع الاستثمار، وأنه ينظر لها كقصة نجاح وتمثيل واضح لرؤية اليابان بطبيعة علاقتها بفلسطين. وشدد على أهمية دور المبعوث الياباني في الضغط على الجانب الإسرائيلي لضرورة استمرارية عمل هذه المبادرة وتحقيق أهدافها.
 
استعرض الوزير د. المالكي آخر التطورات الميدانية والسياسية في فلسطين، مستنكراً سياسات الحكومة الإسرائيلية، وندد بجريمة الإعدام بدم بارد لمواطنين فلسطينيين في نابلس فجر اليوم على إثر اقتحام جيش الاحتلال للمدينة وتدمير أجزاء لمنزل مواطنين، وأضاف أن صمت المجتمع الدولي تجاه سياسات القوة القائمة بالاحتلال وأهمها التوسع الاستيطاني وهدم منازل المواطنين ومصادرة أراضيهم وسياسات التهجير القسري للعائلات سيؤدي إلى المزيد من الانتهاكات للقانون الدولي وسيعيق عملية السلام.
أشاد الوزير د. المالكي بموقف اليابان الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية، ودور اليابان في تعزيز صمود المواطنين أمام سياسات الاحتلال الجائرة.
من جانبه أكد السيد أوئيمورا على ضرورة تنفيذ حل الدولتين، وموقف بلاده الرافض لسياسة الاستيطان وضرورة وقف العنف والعودة إلى طاولة الحوار والمفاوضات، واستمرار اليابان في جهودها لدعم الفلسطينيين إلى حين تحقيق سلام عادل وشامل.
 وحضر الاجتماع مسؤول ملف اليابان سكرتير ثاني احلام طه، وملحق دبلوماسي دانه جبارين من مكتب الوزير.