الخارجية الفلسطينية تدين جريمة إعدام الشهيد "مرعي" وتعتبره ضحية لافلات إسرائيل من العقاب

تابعنا على:   08:02 2022-06-29

أمد/ رام الله: أدانت وزارة الخارجبة الفلسطينية صباح يوم الأربعاء، جريمة اعدام الشهيد مرعي معتبرة إياه، ضحية لافلات إسرائيل من العقاب.

وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان صدر عنها ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، إنّها تدين وبأشد العبارات جريمة الإعدام البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الشاب محمد ماهر نافع مرعي (25 عاما) خلال اقتحامها  مدينة جنين، الذي استشهد نتيجة اصابته برصاص الاحتلال في صدره كسياسة إسرائيلية رسمية تستهدف الأجزاء العلوية من الجسم بهدف القتل، في حلقة جديدة من مسلسل الاعدامات الميدانية للفلسطينيين.  

ورأت، أن هذه الجريمة البشعة وغيرها ترجمة عملية لتعليمات وتوجيهات المستوى السياسي في دولة الاحتلال التي تسهل على الجنود استخدام الرصاص الحي بهدف قتل  المواطنين الفلسطينيين.

وحملت، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة  البشعة التي تكشف زيف ادعاءات الاحتلال ودعواته التضليلية للتهدئة، وتثبت من جديد مخططاته المسبقة لتصعيد وتفجير الأوضاع في ساحة الصراع للتغطية على مشاريعه الاستعمارية التهويدية العنصرية في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وطالبت، الوزارة مجلس الأمن الدولي وقف سياسية الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير في التعامل مع القضايا الدولية، وتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه ما يتعرض له شعبنا من انتهاكات وجرائم وفي مقدمتها جريمة الاحتلال والاستيطان والقتل خارج اي قانون.

كما طالبت، الأمين العام للأمم المتحدة سرعة تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، كما تطالب الوزارة الجنائية الدولية بسرعة البدء في تحقيقاتها في جرائم الاحتلال والمستوطنين. ترى الوزارة أن الشهيد مرعي ضحية مباشرة لافلات إسرائيل المستمر من العقاب.

اخر الأخبار