آخر تطورات "العملية العسكرية" الروسية بأوكرانيا في يومها الـ(119)

تابعنا على:   08:38 2022-06-22

أمد/ عواصم:  يواصل الجيش الروسي عمليته الخاصة في أوكرانيا، تدمير مواقع البنية التحتية العسكرية الأوكرانية وتصعيد الضغط على قوات حكومة كييف في دونباس بهدف السيطرة على المنطقة كاملة.

روسيا: فرص انضمام السويد وفنلندا للناتو ضئيلة

أكد فلاديمير تشيجوف، مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي، أن فرص قبول السويد وفنلندا في الناتو ضئيلة للغاية.

وقال تشيجوف إن هذا الاستنتاج قد تم تأكيده بشكل صريح.

وكان الرئيس الفنلندي سولي نينيستو قد أعلن في وقت سابق أن من غير المرجح أن تتمكن فنلندا من الانضمام إلى الناتو حتى سبتمبر المقبل بسبب خلافات ظهرت خلال الاجتماع الذي عقد مع تركيا والسويد في مقر الناتو.

وأشارت صحيفة "حريت" التركية إلى إن أنقرة طلبت من فنلندا والسويد ضمانات خطية لتجاوز الخلافات قبل انضمامهما إلى الناتو.

وتأتي الاشتراطات التركية بسبب دعم هلسنكي واستوكهولم لمنظمات تصنفها تركيا "إرهابية".

فيما أشار وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إلى أن "الوثائق التي تلقتها أنقرة من السويد وفنلندا لتلبية المطالب التركية "بعيدة عن تطلعاتنا".

وزارة الدفاع التركية: المفاوضات مع روسيا بشأن الحبوب بناءة

وصفت وزارة الدفاع التركية المحادثات مع وفد وزارة الدفاع الروسية في موسكو بشأن "قضية الحبوب" بأنها كانت "بناءة وإيجابية".

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، قد قال في وقت سابق إن هناك بعض التقدم في قضية تصدير الحبوب من موانئ البحر الأسود، إلا أن هناك قضايا فنية تتطلب مناقشات بين روسيا وأوكرانيا وهيئة الأمم المتحدة.

وصرحت وزارة الدفاع التركية لوكالة "نوفوستي" الروسية بأن اجتماعا عقد يوم أمس للوفدين العسكريين التركي والروسي في موسكو لبحث أزمة الغذاء، ولإجلاء السفن المحملة بالحبوب، والمنتظرة في الموانئ التركية، وقد عقد الاجتماع في جو "بناء وإيجابي للغاية".

وقد أكدت أنقرة اجتماعها مع موسكو وكييف والأمم المتحدة بشأن "قضية الحبوب" في الأسابيع المقبلة"، حيث تم التوصل إلى إجراء محادثات رباعية لحل هذه المشكلة.

وقد بدأت الجهود الدبلوماسية التي يبذلها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان" لحل أزمة الغذاء، وخط الدبلوماسية الذي انتهجه وزير دفاعه، خلوصي أكار، في أن تؤتي نتائج إيجابية، بعد أن وصل وفد عسكري من وزارة الدفاع التركية إلى موسكو يوم أمس الثلاثاء، 21 يونيو، لمناقشة قضايا حل أزمة الغذاء، وإخلاء السفن التجارية المحملة بالحبوب في الموانئ الأوكرانية، وكذلك النقل الآمن للطائرات التابعة للقوات المسلحة التركية المنتظرة في مطار بوريسبول الأوكراني إلى تركيا، حيث أصبح من الواضح ضرورة إجراء مفاوضات بين تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة لحل المشاكل العالقة.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت مرارا وتكرارا عن تهديد بأزمة الغذاء بسبب نقص الحبوب، واتهم الغرب روسيا بمكافحة توريد الحبوب الأوكرانية إلى الأسواق العالمية، بينما نفت موسكو من جانبها بشكل قاطع مثل هذه الاتهامات، بينما تلقي باللوم على سلطات كييف التي تضع عددا من العوائق أمام تصدير الحبوب للتصدير، من بينها الحرق المتعمد للحبوب في ميناء ماريوبول، وتلغيم البحر الأسود من جانب القوات الأوكرانية، وهو ما يمنع خروج السفن إلى البحر.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد صرح في وقت سابق أنه لا توجد أي مشكلة مع تصدير الحبوب من أوكرانيا، وروسيا لا تتدخل في ذلك، كما أعربت الخارجية الروسية اليوم الأربعاء، 22 يونيو، عن استعدادها للمساعدة في تصدير الحبوب من أوكرانيا.

الخارجية الروسية: موسكو مستعدة للمساعدة في تصدير الحبوب من أوكرانيا

قالت وزارة الخارجية الروسية إنها مستعدة للمساعدة في تصدير الحبوب من أوكرانيا من خلال السفن الأجنبية.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، حيث أضافت أن روسيا مستعدة للوفاء بجميع التزاماتها بشأن صادرات الحبوب والطاقة، على أن توفر حتى نهاية العام 25 مليون طن من الحبوب، وما لا يقل عن 22 مليون طن من الأسمدة.

كذلك أعربت الخارجية الروسية عن استمرار كافة الالتزامات الثنائية مع الدول المعنية، ومتابعة إرسال المساعدات لدول مثل اليمن وقرغيزستان وطاجيكستان ولبنان وكوبا.

الجيش الروسي يرد على الضربة الأوكرانية للمنصات البحرية ويصد هجوما على "جزيرة الأفعى"

أعلنت الدفاع الروسية أن قواتها صدت هجوما للجيش الأوكراني على جزيرة زمييني (الأفعى)، كما أنها ردت بقصف صاروخي لمطار قرب أوديسا، على الهجوم الأوكراني أمس على منصات حفر بحرية روسية.

رئيس وزراء أوكراني سابق يتوقع انهيار الاتحاد الأوروبي بسبب سياسة "تسوية الفروق"

قال رئيس وزراء أوكرانيا الأسبق نيكولاي أزاروف إن مبدأ "تسوية الفروق" في الاتحاد الأوروبي قد يدفع الدول المتقدمة للتفكير في تركه، لأنه يتعين عليها دفع التسديدات لدول الاتحاد الأخرى.

وشدد أزاروف على أن هذا الأمر، لا ينال دائما نظرة إيجابية من جانب الناس.

وأضاف: "هذا يعني أن جميع مواطني ألمانيا وفرنسا وهولندا ودول أخرى، يضطرون لدفع مبالغ كبيرة من دخلهم لتمويل ما يسمى بتسوية الفروق، لأن بلادهم قامت ذات مرة بضم بعض الدول إلى الاتحاد الأوروبي".

أنطونوف: واشنطن لم تتصل بنا بشأن المرتزقين الأمريكيين المحتجزين في أوكرانيا

قال السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنطونوف إن السفارة لم تتلق أي طلب رسمي من الجانب الأمريكي بشأن المرتزقين الأمريكيين المحتجزين في أوكرانيا.

وتابع أنطونوف أمام الصحفيين، أمس الثلاثاء: "لم يتصل أحد بالسفارة. لا أؤكد تلقي مثل هذا النداء من الأمريكيين".

روسيا أجلت أكثر من مليوني شخص عن مناطق القتال في أوكرنيا

أعلن ميخائيل ميزينتسيف، رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني في روسيا، أن القوات الروسية أجلت أكثر من مليوني شخص عن مناطق الاشتباكات الخطرة في أوكرانيا وجمهوريتي دونباس.

وأشار ميزينتسيف إلى أنه خلال اليوم الماضي، ومن دون مشاركة كييف، تم إجلاء 21947 شخصا، بينهم 3826 طفلا، إلى روسيا من المناطق الخطرة في أوكرانيا وجمهوريتي دونباس.

بوليتيكو: شولتس يشعر بالحرج

قالت مجلة Politico الأمريكية، إن المستشار الألماني أولاف شولتس شعر بالحرج بعد إرساله قوة من 50 شخصا إلى ليتوانيا بدلا من الآلاف الموعودة من القوات الألمانية.

وذكر الصحفي ماثيو كارنيشنيغ في مقالته المنشورة في المجلة، أن قرار المستشار الألماني تسبب بالذهول والارتباك لدى الجانب الليتواني. 

ملياردير أمريكي يكشف كيف أضر الغرب نفسه بفرض عقوبات على روسيا

قال الملياردير الأمريكي راي داليو، إن العقوبات التي فرضتها الدول الغربية ضد روسيا، ضربت الغرب والولايات المتحدة، مما أدى إلى تدهور موقف واشنطن في السياسة الدولية.

وأعرب الملياردير، في مقابلة مع مجلة "شبيغل"، عن اعتقاده بأن ذلك يرجع إلى رد فعل الدول الأخرى التي أصبحت تخشى الاستثمار في الأوراق والسندات المالية الأمريكية.

وأضاف داليو: "الغرب نفسه يعاني من هذه العقوبات. تسعى الكثير من الدول للتخلص بشكل كبير من سندات الحكومة الأمريكية، لأنها تخشى أن تتم معاملتها بنفس الطريقة التي تم التعامل بها مع روسيا. وهذا يغير ميزان القوى في جميع أنحاء العالم".

أمين عام حلف الناتو: بوتين أكبر تهديد للأمن الأوروبي منذ عقود

اتهم ينس ستولنبرج الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي "الناتو"، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأنه أكبر تهديد للأمن الأوروبي منذ عقود، مشيرا إلى أن كلا من روسيا والصين لا تقبلان النظام الدولي القائم على مبادئ وقواعد، وذلك حسبما نقلت "العربية" في نبأ عاجل.

وقال أمين عام الناتو، إن قمة حلف الشمال الأطلسي المقررة في مدريد، في الفترة من 28 إلى 30 يونيو الجاري، ستُركز على تقوية دور حلف الناتو دفاعيا وعسكريا، حسب قوله.

وتتهم كل من روسيا والصين في المقابل الولايات المتحدة التي تتزعم حلف الناتو، بأنها تسعى للهيمنة على العالم، وتكريس أحادية القطب فيه، ويشيرون في المقابل إلى رغبتهم في إقامة نظام عالمي متعدد الأقطاب.