جيش الاحتلال يجري تدريبات تحاكي إحباط "هجوم" على منصات الغاز

تابعنا على:   20:41 2022-05-21

أمد/ تل أبيب: قالت وسائل إعلام عبرية يوم السبت، إن سلاح البحرية في الجيش الاسرائيلي أجرى الأسبوع الماضي مناورة تحاكي هجوماً يشنه حزب الله على منصات الغاز جنوب حيفا، في حال اندلاع مواجهة قادمة بين الجانبين.

وأفادت صحيفة "اسرائيل اليوم" العبرية، أن قيادة الجيش سمحت، بشكل غير مسبوق، لعدد من الصحافيين بمعاينة المناورة التي نفذتها وحدة سفن الصواريخ التابعة لسلاح البحرية بالتعاون مع سلاح الجو، مشيرة إلى أن الجيش سمح لممثلي وسائل إعلام عربية وألمانية أيضاً بتغطية المناورة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش يرى أن حزب الله سيحاول ضرب مرافق ذات أهمية استراتيجية، مثل منصات الغاز في أية مواجهة مستقبلية معه، عبر استخدام الصواريخ ذات دقة الإصابة العالية التي يحاول الحصول عليها، مشيرة إلى أن إسرائيل تحاول منعه من الحصول على مثل هذه الصواريخ ضمن استراتيجية “المعركة بين الحروب”.

وأوضحت الصحيفة، أن المناورة تُعَدّ جزءاً من المناورة الكبرى التي ينفذها الجيش، والتي أطلق عليها “عربات النار”، والتي تُعَدّ أكبر مناورة في تاريخ الجيش.

وقال الموقع نقلاً عن قائد وحدة سفن الصواريخ، إيرز بن تسيون: “نحن ننطلق من افتراض مفاده أن العدو سيلجأ إلى إطلاق كل ما لديه من صواريخ وطائرات مسيَّرة، ونحن مستعدون لمواجهة أية أوضاع متطرفة”، مشيراً إلى أن سلاح البحرية يستعد لإمكانية أن يعمد “حزب الله” إلى محاولة إغراق سفن إسرائيلية في عرض البحر.