فصائل تنعى القيادي في حماس "عبد السلام صيام"

تابعنا على:   14:28 2021-11-29

أمد/ غزة: نعت فصائل فلسطينية، إلى الشعب الفلسطيني القيادي في حركة حماس عبد السلام صيام، الذي وافته المنية ظهر يوم الاثنين، عن عمر ناهز (52 عامًا).

وأعلنت مصادر طبية الاثنين، وفاة القيادي عبد السلام صيام في مستشفى الشفاء بمدينة غزة إثر مضاعفات إصابته بفيروس "كورونا" المستجد.

نعت حركة حماس القيادي بالحركة عبد السلام بدر صيام، والذي وافته المنية ظهر اليوم الاثنين عن عمر ناهز الـ (52 عامًا).

وقالت الحركة، "بمزيد من التسليم والإيمان التام بقضاء الله وقدره، تنعى حركة حماس إلى شعبنا خاصة، وإلى الأمتين العربية والإسلامية عامة، الأخ القائد المجاهد الأستاذ عبد السلام صيام، قضاها في سبيل الله تعالى عابدًا زاهدًا مجاهدًا خادمًا لدينه وشعبه وقضيته ولا نزكي على الله أحدًا، كما نتقدم بخالص التعازي لأسرته الكريمة وعائلته الصابرة المجاهدة".

وأضافت "برحيل القائد عبد السلام صيام تفقد فلسطين رجلًا مخلصًا صلبًا عاش من أجل شعبه وقضيته، وذاق مرارة الأسر لدى الاحتلال، والإصابة في البدن والنفس والمال، حتى كان رمزًا وقدوة للدعوة والتضحية والتربية والجهاد في سبيل الله".

وذكرت الحركة أن الفقيد تنقّل في محطات جهادية عديدة، "فبالإضافة إلى جهاده الميداني، كان صمام أمان لأمن المقاومة ولأبناء شعبنا على مدار سنين طويلة، ولقد شغل رحمه الله تعالى مواقع أمنية رفيعة غير معلنة، حيث كان يأبى إعلان ذلك إخلاصًا لله تعالى، ولقد سُجلت باسمه إنجازات أمنية عظيمة ساهمت بشكل مباشر وعميق في حماية شعبنا ومقاومتنا".

وتابعت "ثم انتقل إلى ميدان العمل العام وتولى رئاسة أول لجنة إدارية تقود العمل الحكومي في قطاع غزة، وأرسى قواعد هامة لخدمة أبناء شعبه والتخفيف عنهم، وتلبية احتياجاتهم، حتى أصبح عنوانًا للعمل وخدمة الناس".

وأكملت "وختم أبو محمد رحلة عطائه من موقعه كأمين عام لمكتب رئيس حركة حماس بغزة الأخ يحي السنوار وكان بمثابة ذراعه الأيمن ومساعده الأول".

ونعت رئاسة العمل الحكومي بغزة القائد صيام، مشيرة إلى أنه مثّل نموذجًا في التضحية والعطاء في خدمة شعبنا الفلسطيني في مجالات عديدة طوال حياته، وكان صاحب سيرة عطرة يشهد له بها الجميع.

وذكرت في بيان، أنه قد تولى رئاسة اللجنة الإدارية الحكومية في غزة عام 2017، وشغل منصب أمين عام مجلس الوزراء في الحكومة الفلسطينية الحادية عشرة عام 2012.

من جهتها، نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادي صيام، والذي رحل بعد رحلة طويلة من العطاء والتضحية والكفاح الوطني.

وقالت الجبهة إنها تتقدم بخالص التعازي للأخوة في حركة حماس، ولأبنائه وعموم عائلة صيام ولجماهير شعبنا.

وأشارت إلى أن الراحل كان شخصية وطنية بامتياز ظلت وفية ومخلصة للمبادئ والقيم الوطنية، ولم تبدلها تغيرات الزمن ولا مغرياته، وحافظ على علاقات طيبة مبنية على الاحترام مع كافة أبناء الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والمجتمعية.

وعاهدت الجبهة عائلته وكل محبيه وكافة جماهير شعبنا بمواصلة النضال حتى تحقيق كامل الأهداف الوطنية التي قضى في سبيلها.

بدورها، قدمت قيادة لجان المقاومة في فلسطين وذراعها العسكري الوية الناصر صلاح الدين ممثلة بأمينها العام القائد ايمن الششنية وقيادتها المركزية الى شعبنا الفلسطيني وعائلة صيام وحركة حماس، التعازي والمواساة بوفاة المجاهد صيام.

 

اخر الأخبار