أسباب تساقط شعر الرموش والحواجب

تابعنا على:   17:55 2021-11-28

أمد/ تسعى كل امرأة للحصول على حاجبين كثيفين ممتلئين ورموش طويلة وصحية، لكن يصبح ذلك حلماً صعب المنال مع مواجهة مشكلة التساقط المزعجة، لذا نعرفك اليوم على أبرز أسباب تساقط الشعر، مع طرق العلاج لتكثيفها من جديد.

أسباب تساقط شعر الرموش والحواجب

هناك عدة أسباب لتساقط شعر الرموش والحواجب، أولها داء الثعلبة، وهو مرض مناعي ذاتي يستهدف بصيلات الشعر، ولأن جسم الإنسان يحتاج إلى العناصر الغذائية، بما في ذلك مصادر الطاقة مثل الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والأحماض الأمينية والدهون والفيتامينات والمعادن، فإن بعض هذه العوامل يحافظ على نمو الشعر ويؤثر عليه، لذا فإن نقص أي منها قد يؤدي إلى تساقط الشعر يمكن لنقص فيتامين أ أو الزنك، كما يتسبب في ذلك الأكزيما، وهي التهاب في الجلد يسبب الحكة والحُمْرَة والنزف والتهيج، يتم تحفيزه بواسطة نظام مناعي شديد الحساسية، إلى جانب الصدفية، وهي اضطراب المناعة الذاتية الذي يجعل خلايا الجلد تتكاثر بسرعة كبيرة بحيث تتشكل بقع حمراء وسميكة ومتقشرة ومؤلمة، وتمنع بصيلات الشعر وتوقف النمو، مع التهاب الجلد الدهني، وهو حالة مستمرة يعتقد العلماء أن سببها هو الفطريات أو الإفراط في إنتاج الدهون في الجلد، والتهاب الجلد الدهني يؤدي إلى قشرة الرأس حتى في الحواجب، إلى جانب التهاب سعفة الشعر، وهو أيضاً مرض فطري يؤدى إلى ظهور بقع حمراء وحكة إلى جانب بثور نازفة، وعندما تظهر هذه البقع على الحواجب عادة ما يسقط الشعر تاركاً بقعة صلعاء، ويُذكر أن مرض الغدة الدرقية سبب شائع لتساقط شعر الحاجب والرموش، وتنتج الغدة الدرقية هرمونات تنظم عملية التمثيل الغذائي، وعندما تُنتج هذه الغدة الكثير أو القليل جداً من الهرمون فإن الجسم يخرج عن التوازن، ويعطل عدداً من العمليات الطبيعية مثل نمو الشعر، ويمكن أن يسبب الإجهادُ المفرط والقلق تغيرات فيزيولوجية، بما في ذلك تقليل الأكسجين في بصيلات الشعر، واضطراب مستوى الهرمونات، مما يساهم في تساقط شعر الحاجب، كما أن الحمل والولادة أيضاً يُؤديان إلى اضطراب الهرمونات والجوانب الأخرى للكيمياء الحيوية للجسم، ولا ننسى الآثار الجانبيّة لبعض الأدوية والإرهاق الشديد والإصابة بسرطان الجلد أو التعرض لحوادث في منطقة الحاجبين مثل الحروق، والتعرُّض للعلاج الكيميائي.

علاج تساقط شعر الحواجب

قد يكون وراء تساقط الحواجب مشكلة صحية تستدعي استشارة الطبيب والخضوع للفحص وتحديد السبب الأساسي والعلاج المناسب، ولكن هناك عدة أمور أخرى بعيدة عن العلاجات، منها زراعة شعر الحاجبين ليظهرا بشكل أكثر امتلاءً، ويمكنك استخدام بضع قطراتٍ من زيت جوز الهند أو زيت الخروع بدلاً منه، بحيث يتم توزيع كمية مناسبة من أحد هذه الزيوت على الحواجب قبل النوم، ويمكنك استخدام أوراق الصبار "الألوفيرا" من خلال سحقها للمُساعدة على نمو شعر الحواجب، ويتم ذلك من خلال تدليك الحواجب بأوراق الصبار المطحونة وتركها لفترة من الوقت حتى يمتصها الجلد، أو استخدام سيروم خاص بالحواجب، ويُفضل أن يحتوي على الكافيين والكيراتين، ويجب استخدام السيروم يومياً للمساعدة على نمو شعر الحواجب المفقود إلى جانب استخدام القرنفل، وهذا من خلال تحميص عود من القرنفل على النار بحيث تكون النار عالية لمدة دقيقة أو أقل، وعندما يتحوّل لون عود القرنفل إلى الأسود يُترك جانباً حتى يبرُد، وقد يستغرق هذا الأمر عشر دقائق، بعدها سيُلاحَظ أنّ عود القرنفل أصبح مثل الكُحل، ويُمكن استخدامه لملء الفراغات في الحواجب ورسمهما، لتبدو أكثر جمالاً وكثافةً أيضاً.

كلمات دلالية

اخر الأخبار