بعد الاتفاقية الدفاعية بين المغرب وتل أبيب..

منظمة تحذر من التجسس على الجزائر واقامة قواعد عسكرية إسرائيلية بالصحراء الغربية

تابعنا على:   10:03 2021-11-25

أمد/ القاهرة: انتقدت منظمة العدل والتنمية للدراسات يوم الخميس، توقيع اتفاقية دفاعية بين المغرب واسرائيل بعد زيارة وزير الدفاع الاسرائيلى للرباط بنى غانتس حيث تعتبر المغرب سادس دولة عربية تطبع مع إسرائيل بعد مصر والأردن والإمارات.

وأكد المتحدث الرسمى للمنظمة زيدان القنائى في بيان صدر عنه ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، أن الاتفاقية الدفاعية بين المغرب واسرائيل تعتبر اول اتفاقية  من نوعها بين اسرائيل ودولة عربية وتستهدف الجزائر مباشرة.

وأوضح، أنّ الاتفاقية الدفاعية تستهدف امن واستقرار الجزائر  بالمقام الرئيسى  حيث تتضمن صفقات عسكرية وبيع معدات عسكرية وإجراء تدريبات عسكرية مشتركة و  تسهيل بيع أسلحة إسرائيلية إلى المغرب بجانب تعاون استخباراتى

وحذر، الجزائر والقوات المسلحة الجزائرية من خطورة الاتفاقية الدفاعية بين المغرب وتل ابيب على امن الجزائر حيث تستهدف تلك الاتفاقية التجسس على الجزائر بشكل مباشر والتمهيد لاقامة قواعد عسكرية اسرائيلية داخل اراضى الصحراء الغربية

كما، حذر، من اقدام المغرب واسرائيل على تدريب حركات مسلحة وارهابية وانفصالية من بينها حركات تستهدف تقسيم الجزائر وضرب وحدة الاراضى الجزائرية.

وطالب، من الشعب المغربى بمقاومة كافة اشكال التطبيع بين المغرب واسرائيل ومواجهة  الاتفاقيات  الدفاعية بين المغرب واسرائيل والتى تمهد لاتفاقيات دفاعية جديدة بين دول عربية اخرى وتل ابيب

اخر الأخبار