ذكرى رحيل المناضل محمد عبدالله أحمد أبو شرار (أبو ناصر) (1940م – 2020م)

تابعنا على:   17:42 2021-10-27

لواء ركن/ عرابي كلوب

أمد/ المناضل/ محمد عبدالله أحمد أبو شرار من مواليد بلدة الدوايمة قضاء الخليل عام 1940م البلدة التي تقع غرب مدينة الخليل والتي حدثت فيها مجزرة يوم 29/10/1948م بعد أنتهاء المعارك عندما دخلت إليها قوات مدرعة إسرائيلية وبدأت بإطلاق النيران بعشوائية على المدنيين في الشوارع والبيوت وجرى نسف بعض البيوت على من فيها وذلك لترويع الآمنين حيث قامت العائلات بالهرب من القرية إلى البلدات والقرى المجاورة خوفاً من بطش الإسرائيليين لهم.

المناضل/ محمد عبدالله أبو شرار من أسرة متواضعة وكادحة تعشق الأرض وتعمل على فلاحتها وزراعتها كباقي العائلات الفلسطينية، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية وحمل المعول مع والديه في الزراعة لينعم بخيرات بلاده وجاءت حرب عام 1967م لتحطم آماله وفقد البيت والأرض ليجد ضالته في المقاومة والدفاع عن كرامته وعن ممتلكاته، نزحت العائلة من القرية التي تربى وترعرع فيها إلى عمان، التحق بحركة فتح بعد معركة الكرامة عام 1968م، حيث تلقى تدريباته العسكرية الأولية ثم التحق بمدرسة الكوادر لرفع مستوى الكفاءة لديه عمل في القطاع الغربي مسؤولاً لشؤون الأفراد ثم أنتقل إلى الميلشيا ومنها إلى قواعد فتح في شمال الأردن عجلون حيث عين مسؤولاً عن التسليح.

بعد أحداث أيلول الأسود عام 1970م عمل بمؤسسة الشؤون الاجتماعية بعمان لرعاية أسر ا ل ش ه د ا ء ومسؤولاً عن قسم الرعاية الصحية للأسر.

عاد إلى أرض الوطن مع أنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994م.

الرجل الذي يحترم الصغير قبل الكبير، الوفي المخلص الذي يعرف حق ومعنى الجوار، عرف بتواضعه وكرمه وخلقه وبساطته ونزاهته ووطنيته التي قدم لها الكثير.

المناضل/ محمد عبدالله أبو شرار متزوج وله من الأبناء ثمانية وعلى رأسهم ا ل ش ه ي د/ شاهر أبو شرار من حراسات ومرافقي ا ل ش ه ي د القائد/ ياسر عرفات وقد أ س ت ش ه د أثناء حصار الرئيس في مقر المقاطعة برام الله.

هذا الرجل الذي عايش النكبة والتشرد والشتات آن الآوان له أن يرتاح من عناء أيام خلت بعد مشوار نضالي طويل.

يوم الثلاثاء الموافق 7/ 10/2020م أنتقل إلى الرفيق الأعلى بعد رحلة نضال وكفاح طويلة ومشرقة في الأردن الشقيق حيث تمت الصلاة عليه في مسجد مقبرة سحاب ووري الثرى فيها.

المناضل/ محمد أبو شرار أحد أعمدة مؤسسة أسر ا ل ش ه د ا ء في عمان.

رحم الله المناضل/ محمد عبد الله أحمد أبو شرار (أبو ناصر) وأسكنه فسيح جناته.

ونعت حركه فتح المناضل المغفور له بإذن الله/ محمد عبد الله أبو شرار (أبو ناصر) الذي أنتقل إلى الرفيق الأعلى منطلقاً من بلدة الدوايمة إلى الأردن ليعود مع قوافل العائدين إلى أرض الوطن بعد غياب طويل ثم يعود إلى الأردن ليغادر إلى الأبد تاركاً خلفه إرثاً نضالياً ومسيرة مشرفة ووالد ا ل ش ه ي د/ ناصر أبو شرار.

اخر الأخبار