الشعبية والديمقراطية تٌدينان العمل الإرهابي في مدينة دمشق

تابعنا على:   15:32 2021-10-20

أمد/ محافظات: أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بياناً أدانت فيه العمل الإرهابي الذي 
استهدف إحدى حافلات النقل في قلب العاصمة السورية دمشق، ما أودى إلى وقوع 
شهداء وجرحى من بين المواطنين. 

وقالت الجبهة: إن هذا العمل الإرهابي المدان، شكلاً ومضموناً، وبكل المقاييس 
السياسية والقانونية والإنسانية، إنما يهدف إلى إرباك المجتمع والدولة في سوريا، في 
الوقت الذي بدأ فيه البلد الشقيق يخرج من أزمته، ويتجه نحو الانفراج، إن على الصعيد 
السياسي أو على الصعيد الدبلوماسي، في ظل انفتاح عربي وإقليمي على سوريا‍، رغم 
وطأة الحصار المشين الذي تفرضه الولايات المتحدة على شعب سوريا الشقيق. 

وأضافت الجبهة: ‍أ‍ن هذا العمل الإرهابي الأسود لا يخدم سوى دولة الاحتلال 
الإسرائيلي، وأعداء سوريا وشعبها الصامد. 

وأكدت الجبهة‍؛ وقوف شعب فلسطين وفصائله إلى جانب ‍سوريا في مواجهة الإرهاب 
الأسود، أياً كان مصدره، وعلى طريق الخروج من الأزمة نحو استعادة الدور والموقع 
القومي والإقليمي لسوري‍ا في ظل الازدهار والأمن والاستقرار.

بدورها، أدانت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، يوم الأربعاء، الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة مبيت عسكرية عند جسر الرئيس بالعاصمة السوريّة دمشق، وأدى لاستشهاد 13 سوريًا وإصابة ثلاثة آخرين.

وتقدّمت الجبهة، بخالص تعازيها إلى أسر الضحايا وللشعب السوري الشقيق، متمنيةً الشفاء العاجل للجرحى.

وأعربت عن تضامنها ووقوفها الكامل إلى جانب الشعب السوري وقيادته  وجيشه في الجهود المستمرة لتطهير سوريا من بقايا الإرهاب واستمرار الدفاع عن سيادة سوريا ووحدة أراضيها.