مستشارة تكشف سر اصطحاب بوتين مترجمة حسناء خلال لقائه ترامب في اليابان

تابعنا على:   21:33 2021-09-28

أمد/ واشنطن - وكالات: كشفت مسؤولة سابقة بالبيت الأبيض عن تعليق مستشارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، حول المترجمة التي رافقت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة الرئيسين في اليابان.

وقالت ستيفاني غريشام الرئيسة السابقة لمكتب ترامب الإعلامي، في مذكراتها التي تناولت تفاصيل القمة الأمريكية الروسية في مدينة أوساكا اليابانية أواخر يونيو 2019: "عندما بدأ اللقاء انحنت المستشارة فيونا هيل نحوي وسألتني عما إذا كنت لاحظت مترجمة بوتين، السمراء الجذابة ذات الشعر الداكن الطويل، والوجه الحسن، والقدّ الميّاس [القوام المائل]".

وأضافت: "ثم قالت لي إنها تشتبه بأن بوتين اختار هذه المرأة خصيصا لكي يشتت انتباه رئيسنا".

من جانبه، أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في تعليق على مذكرات غريشام، أن بوتين لا علاقة له باختيار المترجمين، موضحا أن اختيارهم من صلاحيات وزارة الخارجية بناء على طلب من إدارة شؤون الكرملين.

ومن جهة أخرى، قالت ستيفاني غريشام، إن الأخير تعمد الظهور بمظهر أكثر صرامة تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائهما في اليابان.

ووفقا لوكالة الأنباء الروسية نوفوستي، كتبت غريشام، في مذكراتها، أن ترامب همس لبوتين أن ذلك فقط أمام كاميرات التصوير.

لكن غريشام، التي كانت في ذلك الوقت تعمل سكرتيرة صحفية لترامب، ذكرت في كتابها بأنها رأت الرئيس الأمريكي يميل نحو بوتين في ذلك اليوم ويقول له: "سأكون أكثر صرامة معك لبضع دقائق، فقط أمام الكاميرات، وبمجرد مغادرة الصحفيين، سنتحدث. أنتم تفهمون ما أقصد".

وقالت ليز هارينجتون المتحدثة باسم ترامب، إن كتاب غريشام هو محاولة أخرى مثيرة للشفقة للاستفادة من قوة الرئيس وبيع الأكاذيب عن عائلة ترامب.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، أن الجمهور لا يعرف سوى القليل عن لقاء ترامب وبوتين، على هامش قمة مجموعة العشرين عام 2019 في أوساكا. 

وسيصدر كتاب غريشام "الآن سأجيب عن أسئلتكم": ما رأيته في البيت الأبيض في عهد ترامب" في 5 أكتوبر المقبل.

وفيه تتحدث الموظفة السابقة غريشام عن عملها في البيت الأبيض مع ترامب، وزوجته ميلانيا ترامب.