ذكرى رحيل اللواء المتقاعد إسماعيل محمد صباح الشافعي

تابعنا على:   16:47 2021-09-12

لواء ركن/ عرابي كلوب

أمد/ المناضل/ اسماعيل محمد صباح الشافعي من مواليد الشيخ مؤنس قضاء يافا عام 1945م، هاجر وهو طفل صغير مع عائلته إلى قطاع غزة والتي استقرت في مخيم النصيرات للاجئين بعد النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948م، انهى دراسته الأساسية والاعدادية في مدارس وكالة الغوث (الاونروا) وحصل على الثانوية العامة من مدرسة خالد بن الوليد الثانوية بالنصيرات عام 1963، التحق بجامعه القاهرة كليه الحقوق وتخرج منها حيث حصل على ليسانس الحقوق بعد أربع سنوات بنجاح، عين محامي بعد تخرجه في احدى شركات القطاع العام لمده سنتين.

أبعد من مصر الى العراق عام 1970 مع العديد من الطلاب الفلسطينيين المؤيدين للثورة الفلسطينية التحق بالكلية العسكرية العراقية (دورة المؤهلات العليا) وتخرج برتبة الملازم، عين بعدها في وزاره الدفاع العراقية قسم القضاء العسكري وأستمر لفتره قصيره، انتقل ومجموعه من الضباط الفلسطينيين في الجيش العراقي إلى جيش التحرير الفلسطيني (قوات القادسية) في سوريا منطقه درعا كتيبه 422 لفتره قصيرة، ومن ثم انتقل إلى قيادة الجيش في دمشق حيث عين في القضاء العسكري واستمر في ذلك الجهاز حتى الخلافات التي حصلت بين قيادة الجيش (اللواء مصباح البديري) مع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الش/هي/د/ ياسر عرفات و دخول القوات السورية الى لبنان عام 1976م مما أدى إلى إيداعه السجن مع مجموعه من ضباط جيش التحرير الفلسطيني (سجن المزة) وبعد ان تم الافراج عنهم غادر الى القاهرة.

حضر الى لبنان من القاهرة حيث ألتحق بالشرعية الفلسطينية وعمل في جيش التحرير الفلسطيني في بيروت ومن ثم أنتقل إلى جهاز القضاء الثوري وحتى الاجتياح الاسرائيلي للبنان صيف عام 1982م.

كان من الضباط العاملين في الجهاز القضائي الثوري في مراحل تعاظم الثورة الفلسطينية وقد شارك في كتابة قانون القضاء الثوري مع المرحوم اللواء/ أبوالحكم الروسان رئيس هيئه القضاء الثوري سابقاً وزملائه الآخرين.

غادر مع القوات بيروت عام 1982م متوجهاً الى تونس وأستمر عملة في جهاز القضاء الثوري وحتى العودة الى ارض الوطن.

كلف بالعديد من المهام الخارجية للتحقيق في قضايا تخص الثورة الفلسطينية والسفارات في الخارج.

مع عوده قوات الامن الوطني الى ارض الوطن عام 1994م وانشأ السلطة الفلسطينية الوطنية الفلسطينية عاد مع أخوانه الذين أسسوا جهاز الشرطة الفلسطينية.

عين لقيادة المنطقة الوسطى في جهاز الشرطة وكذلك عين مديراً لإدارة مكافحه المخدرات العامة والمستشار القانوني الجهاز الشرطة.

أحيل للتقاعد برتبة اللواء عام 2007م.

شارك في معارك الثورة الفلسطينية وسجن من اجل الدفاع عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل وكان مؤمناً بقضايا شعبه وثوابته الوطنية.

اللواء/ اسماعيل الشافعي رجل القانون والقضاء ومن مؤسسي جهاز الشرطة الفلسطينية في الوطن، وكان من المتميزين في ادائه المهني، لقد اعطي وطنه الكثير وكان نموذجاً للعلاقات الأخوية، اضافة إلى خبرته المتراكمة في مسيرته النضالية في مرحلتي بناء جهاز القضاء الثوري ومرحلة تأسيس الشرطة في الوطن.

اللواء اسماعيل الشافعي/ أبو ايهاب مناضل حقيقي فيه الطيبة والصدق والعطاء والعمل الجاد.

شارك في اول دورة فلسطينية تستضيفها بريطانيا عام 1994م في اكاديمية (برامس هل).

انتقلت زوجته الفاضلة أم ايهاب منذ أكثر من ثلاث سنوات وها هو يلحق بها الى جوار ربه وذلك يوم السبت الموافق 12/9/2020م حيث تمت الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مأواه الأخير.

رحم الله اللواء المتقاعد/ إسماعيل محمد صباح الشافعي (ابو إيهاب) واسكنه فسيح جناته.

ونعت حركة فتح الهيئة القيادية مفوضية الاتحادات والنقابات العمالية والمكاتب الحركية المركزية والفرعية واللجان العمالية المهنية والأخ/ أحمد حلس/ أبو ماهر عضو اللجنة المركزية لحركه فتح مفوض عام التعبئة والتنظيم في الاقاليم الجنوبية حيث تقدم بعظيم التعازي والمواساة من آل الشافعي الكرام بوفاة رجل من خيره رجال فلسطين اللواء/ إسماعيل الشافعي (ابو إيهاب) بعد مشوار طويل وحافل بالتضحيات والبذل والعطاء في ميادين الثورة وبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وجهاز الشرطة الفلسطينية والقضاء بوجه خاص رحمك الله ايها الفارس.

ونعت الجبهة العربية الفلسطينية قيادة وكوادر واعضاء ومناصري الجبهة بأحر التعازي والمواساة من آل الشافعي الكرام لوفاه المناضل الكبير المغفور له بإذن الله تعالى اللواء/ اسماعيل الشافعي (ابو إيهاب) سائلين المولى عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

ونعت الهيئة الوطنية المتقاعدين العسكريين فقيدهم المرحوم اللواء متقاعد/ إسماعيل الشافعي أبو ايهاب الذي شارك في معارك الثورة المعاصرة مدافعاً عن القرار الوطني المستقل وعند عودته إلى أرض الوطن عمل في جهاز الشرطة الفلسطينية، وتقدمت بخالص العزاء والمواساة من آل الشافعي الكرام سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان.

ونعي د. أحمد ابو هولي عضو اللجنة التنفيذية لـ (م.ت.ف) ورئيس دائرة شؤون اللاجئين وتقدم باحر التعازي والمواساة من آل الشافعي الكرام في الوطن والشتات بوفاة فقيدهم المرحوم بإذن الله اللواء/ اسماعيل الشافعي، سائلين الله عز وجل ان يتغمده برحمته وان يتقبله قبولاً حسناً وينزله منزلا طيبا في فردوسه الأعلى ويحشره مع النبيين والصديقين وا.ل.ش.ه.د.ا.ء ويتقبل سائل عمله ويجازيه خير ولذويه جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء.

اخر الأخبار