ذكرى رحيل المهندس محمود صالح إبراهيم العوض 

تابعنا على:   14:58 2021-09-01

أمد/ المناضل/ محمود صالح ابراهيم العوض من مواليد مخيم عين الحلوة جنوب لبنان عام 1959م تعود جذور عائلته إلى بلدته الرأس الأحمر شمال فلسطين والتي تم تهجيرهم منها إلى مخيمات اللجؤ والشتات وأستقرت في مخيم عين الحلوة في ما بعد.
انهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في لبنان، وأنتسب إلى تنظيم حركة فتح خلال دراسته الثانوية والتحق بالمكتب الطلابي في مخيم عين الحلوة ومن ثم كان مسؤولا عن رابطة الثانويين في اتحاد الطلاب.
سافر إلى يوغسلافيا حيث التحق بجامعة سراييفو لدراسة الهندسة المعمارية والتي حصل منها على شهادة البكالوريوس ومن ثم حصل على ماجستير الهندسة تنفيذ وتخطيط.
يتقن اللغات العربية والإنجليزية، واليوغسلافية (الصربية) أصبح عضواً في لجنة إقليم يوغسلافيا في عام 87 - 88م.
عاد إلى لبنان عام 1991م والتزم بتنظيم حركة فتح في منطقة صيدا، عين عضو لجنة منطقة صيدا في الساحة اللبنانية وعمل على إعادة تأسيس فرع اتحاد المهندسين الفلسطينيين في لبنان حيث تواصل مع الأمانة العامة للاتحاد ومن ثم تواصل مع الروابط الهندسية في لبنان وعمل على تشكيل ورئاسة لجنة تحضيرية عام 1996م أثمرت ولأول مرة عن مجلس للفرع عام 1998م وعن مؤتمر وأنتخاب لفرع لبنان عام 1999م.
عمل على تأسيس مجلة المهندس الفلسطيني وعلى إنشـاء رابطة الأسرى والمحررين وكان له الفضل الكبير في انجاح العمل الهندسي والمؤسساتي في لبنان وخصوصاً في إعادة تصميم وترميم قاعة ا ل ش ه ي د/ زياد الأطرش في مخيم عين الحلوة والتي تتضمن قاعة ومسرح للأنشطة والاحتفالات المركزية على مستوى حركة فتح ومنظمة التحرير، إضافة لمقرات أخرى، أيضاً ودعم العمل الاجتماعي والوطني لإنجاح مؤسسات فاعلة في المخيم وأسهم في رفع القواعد لأكثر من مسجد فلسطيني في المخيمات.
عمل ستة مؤتمرات للفرع بنجاح قبل أن يتعرض لانتكاسات صحية متعددة.
كان شعلة وطنية في الإطار الطلابي في كلية الهندسة ومع لجنة الأسرى والمحررين وشارك في العديد من التظاهرات واللقاءات وإصدار بيانات وعمل أعتصامات وإضرابات عن الطعام وعدة مناسبات أخرى كان مشاركاً فعالاً فيها.
إن كانت الإنطلاقة أو الأنتفاضة أو النكبة أو يوم الأسير أو يوم ا ل ش ه ي د أو يوم المرأة .
كان عضو الهيئة الإدارية لجمعية الجالية الفلسطينية في جمهورية البوسنه والهرسك.
المهندس/ محمود صالح العوضي مؤسس مجلة المهندس الفلسطيني التوأم الروحي لمجلة الشعلة الطلابية.
خلال وجوده في يوغسلافيا تزوج من السيدة/ ياسمينا اليوغسلافية الأصل وله منها أربعة من الأبناء (صالح، محمد، هند، ليلى). بعد عودته الى لبنان تزوج مرة أخرى من السيدة/ أنعام خالد.
بعد اعتلال صحته سافر إلى سراييفو للعلاج برفقه زوجته اليوغسلافية وأبناءه بعد الأنتكاسة الصحية الكبيرة والمحزنة والتي اضطرته لدخول المستشفى مراراً وقطع إحدى رجليه بسبب تفاقم مرض السكري عنده وغسيل الكلى.
توفي يوم الثلاثاء الموافق 1/9/2020م ودفن في بلاد الغربة حيث تمت الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مأواه الأخير.
رحم الله المهندس/ محمود صالح إبراهيم العوضي (أبو صالح) وأسكنه فسيح جناته. وقدم الاتحاد العام للإعلاميين العرب بواجب التعزية بالمهندس/ محمود العوضي (أبو صالح) في دار الفقيد حيث التقى بأقاربه وبعض من محبيه وانسباء الفقيد في مخيم عين الحلوة وأشادوا بمناقب الفقيد الذي أفنى حياته في سبيل إحقاق حقوق الشعب الفلسطيني وتطوير مؤسساته النقابية والوطنية بشكل عام.
وقدم الوفد شهادة (تاج الجدارة) لآل الفقيد وذلك باسم الأتحاد العام للإعلاميين العرب عربون وفاء وتقدير لمجهوداته النضالية على المستويين الهندسي والوطني والعربي وأثنى الحاضرون على مسيرة المهندس وعلى مبادراته الدائمة وحياته المليئة بالعطاء اللا محدود.

كلمات دلالية

اخر الأخبار