مواطن يكشف جانب من كيفية استغلال أحد البنوك للمودعين

تابعنا على:   22:34 2021-08-25

أمد/ غزة: أعلن د.مروان سليم الأغا عصر يوم الأربعاء، عن إشكالية حدثت معه في بنك فلسطين، خلال محاولته سحب مبلغ مالي بعملة الدينار.

وقال الأغا وهو "‎نائب رئيس جامعة الازهر بفرع غزة للشؤون الادارية والمالية الاسبق‎‎"، عبر صفحته على "فيسبوك"، إنّه ذهب لبنك فلسطين فرع تل الهوا بغزة، لسحب مبلغ 1000 دينار أدرني،  وبعد الانتظار وجاء دوري أبلغني موظف "التلر" بأنه لا يوجد دينار في البنك ، فناقشته كيف بنك لايوجد به 1000دينار؟! ونحن رواتبنا تورد للبنك بالدينار فقال لي انتم توردوا رواتبكم في فرع الرمال وليس عندنا".

وتابع، قلت له "نحن نورد رواتبنا في بنك فلسطين بالاسم الكبير، فرد على وقال: لن اناقشك بإمكانك التوجه للمدير، فتوجهت للمدير ونقلت له الحدث فأكد بأنه لا يوجد دينار  فعلاً، وشكرني قائلاً: سأخدمك واتصل تلفون وقال لي اطلع للدور الثاني سيصرف لك المبلغ".

وأوضح، "توجهت للموظف وعندما جاء دوري صرف لي المبلغ وعندما استلمت المبلغ وتفقدته اخرجت مائة دينار، ممزقة وقلت للموظف ارجو استبدالها فقال لي: آسف لا يوجد لدينا عملة دينار فقلت له مكاتب الصرافة لا تصرفها فقال لا يوجد غيرها فقلت له على فكرة انتم بنك مزعج وانا لن استلم المبلغ فأخذ المبلغ وارجعه  مرة اخرى في حسابي ومابين العملتين ،السحب والإرجاع اي ايداع المبلغ في الحساب مرة اخرى خصم البنك مبلغ 2.2 دينار ، فكان على الموظف ان يلغي القيد بدون أي خصم لان العميل لم يستفيد من الخدمة".

ونوه، "تم خصم المبلغ مع تعطيل وقتي وما لحق بي من ضغط نفسي في مناقشتهم، متسائلاً: كيف يخصم البنك مبلغ ليس من حقة لأنه لم يقدم مقابل هذا المبلغ اي خدمة ذات فائدة للعميل؟!.

وشدد، "كان على البنك ان يقدم اعتذاره لي لتدني جودة الخدمة، وباعتقادي هو يتعمد لعدم توفير عملة الدينار في الصرافات الالية ليجبر العملاء للسحب  من التلر ليخصم عن كل عملية عمولة محددة".

وأشار، قد يبدو المبلغ المخصوم بسيط لكن مدلوله خطير وكبير وفي اعتقادي يعتبر أكل أموال الناس بالباطل، وللأسف قد ضيعت الامانة".