ذكرى رحيل المقدم نصار علي العزيب (أبوفؤاد)

تابعنا على:   17:25 2021-08-25

لواء ركن/ عرابي كلوب

أمد/ نصار على درويش العزيب من مواليد غزة بتاريخ 14/9/1949م أي بعد عام من النكبة التي حلت بشعبنا الفلسطيني ووصول آلاف اللاجئين إلى قطاع غزه للعيش في المخيمات انتظاراً للعودة، حيث استقرت العائلة في مخيم النصيرات للاجئين حيث تعود جذور عائلته الى قرية روبين المحتلة.
عاش المعاناة التي مر بها شعبنا، فبدأ حياته النضالية مبكراً وخاصه بعد احتلال اسرائيل لقطاع غزة عام 1967م حيث التحق بتنظيم جبهة النضال الشعبي في القطاع وكان أحد مؤسسيها.
ألقي القبض عليه عام 1969م وحكمت المحكمة العسكرية الصهيونية بالسجن لمده 15 عاماً.
تم الافراج عنه عام 1981م، بعد ان تنقل في العديد من السجون الإسرائيلية وانقضاء نحو أثنا عشر عاماً من الأعتقال.
بعد الافراج عنه واصل الرفيق/ نصار العزيب نضاله حيث ألقي القبض عليه مره ثانية عام 1984م وسجن في سجن غزة المركزي لمده عام أفرج عنه عام 1985م.
الرفيق/ نصار العزيب (ابو فؤاد) أحد مؤسسي جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في قطاع غزه وأحد قادة الجناح العسكري للجبهة في الانتفاضة الأولى المباركة عام 1987م.
كان له بصماته الوطنية الواضح داخل السجون وخارجها وتميز بالثقافة الثورية والعطاء اللامحدود لفلسطين وكان عنواناً للفكر الثوري.
عمل في المركز الفرنسي بغزة وكان دائماً صاحب روح طيبة مرحة مثقف واعي، أستفاد منه الآخرون من تجربته النضالية والأسر، مناضل صلب، عنيد، نقي، صاحب الإرادة القوية طيب المعشر..
كان أحد اعضاء أسرة تحرير مجلة نضال الشعب وعمل محرراً في جريدة الصباح بعد انشأ السلطة الوطنية الفلسطينية.
ألتحق بجهاز التوجيه السياسي برتبة المقدم.
الرفيق/ نصار العزيب متزوج وله من الابناء خمسه ثلاثة أولاد وبنتان.
انتقل الرفيق/ نصار على العزيب إلى رحمه الله تعالى يوم الأربعاء الموافق 26/6/ 2020م بعد أن داهمه المرض ووري الثرى في مأواه الأخير.
لروح المناضل نصار العزيب ألف سلام.
رحم الله الرفيق المقدم/ نصار العزيب (ابو فؤاد) واسكنه فسيح جناته.
وارسل الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني دكتور/ أحمد مجدلاني برقية تعزيه بالرفيق/ نصار العزيب، للأهل والرفاق الأعزاء في عائله العزيب ببالغ الحزن والآسى تلقينا اليوم نبأ وفاه الرفيق العزيز والمناضل الصادق/ نصار العزيب (ابو فؤاد) الذي كانت له بصماته الوطنية الواضحة في عمل الجبهة طيلة سنوات انتمائه الطويلة وخاصة أبان الانتفاضة الفلسطينية الأولى، باسمي وباسم الرفاق في المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة كوادر واعضاء الجبهة نتقدم باحر التعازي للرفاق والاهل في عائله العزيب، ونؤكد أن الفقيد أبو فؤاد هو فقيد فلسطين والجبهة، سلاماً لروحه الطاهرة والبقاء للوطن.
ونعي رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية، سري للقدوة باسمه وباسم هيئه التحرير باحر التعازي برحيل المناضل الوطني الصلب/ نصار العزيب (ابو فؤاد) الذي رحل عنا بعد أن داهمه المرض والذي عمل بصمت من أجل فلسطين وحلم بان يجسد حقه في اقامه الدولة الفلسطينية المستقلة، وأمضى حياته في سجون الاحتلال الاسرائيلي تاركاً وراءه تاريخ وأرث كفاحي ستمضي الاجيال من بعده على دربه وعهده.
رحم الله الأخ والزميل/ نصار العزيب (أبو فؤاد) وأتقدم من عائلته وأبناءه بالتعازي الحارة وندعو الله عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وانا لله وإنا إليه راجعون.
سري القدوة رئيس تحرير جريدة الصباح.

كلمات دلالية