ذكرى رحيل المناضل "قاسم خالد المحمد العلي"

تابعنا على:   16:27 2021-08-18

لواء ركن: عرابي كلوب

أمد/ ( ابو خالد).. (1927-2008م)

المناضل/ قاسم خالد المحمد العلي من مواليد الهراوي عشيرة عرب الحمدوان عام 1927م, كان وحيد امه حيث ربته والدته و هو طفل صغير, تفتحت عيناه على مأساة فلسطين و نضال شعبنا خلال الثورات المتعاقبة في ثلاثينيات و اربعينيات القرن الماضي, و ما ان اندلعت حرب عام 1948م حتى اندفع هذا الشاب الفقير للمشاركة في المعارك التي جرت في مواقع الشومرية و النبي يوشع و المالكية ليبحث عن قتلى من الصهاينة لعله يغنم منهم على بندقية.

على اثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948م هاجر الشاب مع امه و عشيرته الى جنوب لبنان و استقر بهم المقام عام 1951م في القاسمية الواقعة قرب نهر الليطاني و التي اصبحت تعرف باسم مخيم القاسمية, عاش هذا الشاب الغربة و ذاق مرارة الحرمان و الفقر و كان عليه ان يعمل ليعيل والدته و زوجته.

التحق بصفوف حركة فتح عام 1969م بالقطاع الاوسط و كانت قاعدته الاولى في اودية الحجير و السلوقي جنوب لبنان و من هناك بدأ مسيرته في تلال و اودية جنوب لبنان, خدم كل مواقع الثورة الفلسطينية و دافع عنها بكل بطولة و شارك في معارك الثورة ضد اجتياحات العدو الصهيوني.

قاتل في مواقع تل الزعتر و النبعة خلال الحرب الاهلية التي عصفت بلبنان و كذلك في جبال الريحان وصيدا.

شارك في عشرات العمليات الفدائية في فلسطين المحتلة.

اصبح آمر قاعدة في القطاع الاوسط عام 1976م.

المناضل/ قاسم خالد المحمد العلي رجل محبوب و شجاع و معروف لدى معظم قرى اهل الجنوب اللبناني حماة الثورة الفلسطينية.

رجلا طويلا تراه يسير بزهو ببدلته العسكرية و هو يرتدي البدلة المموهة محتضنا بندقيته كطفله الصغير.

خلال الاجتياح الاسرائيلي للبنان صيف عام 1982م شارك في التصدي مع رفاقه لهذا الاجتياح في الجنوب اللبناني.

عام 1984م انتقل الى مرتب التنظيم منطقة صور.

هذا الرجل الفقير و البسيط و المناضل الكبير و عزيز النفس, اصبح بيته الصغير مضافة لكل زائر و كانت القهوة السادة التي يقدمها للضيوف اشهى و الذ من اي قهوة اخرى.

المناضل/ قاسم خالد المحمد متزوج و له ولد واحد.

انتقل الى رحمة الله تعالى بتاريخ 18/8/2008م و تمت الصلاة على جثمانه الطاهر و ورى الثرى في مأواه الاخير.

رحم الله المناضل/ قاسم خالد المحمد العلي و اسكنه فسيح جناته.

كلمات دلالية

اخر الأخبار