بايدن والكاظمي يوقعان اتفاق إنهاء "المهمة القتالية الأمريكية" في العراق

تابعنا على:   08:27 2021-07-27

أمد/ بغداد: وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي يوم الاثنين، اتفاقا ينهي رسميا المهمة القتالية الأمريكية في العراق بحلول نهاية 2021، بعد أكثر من 18 عاما على دخول القوات الأمريكية البلاد.

ومع قرار سحب آخر قوات أمريكية من أفغانستان بحلول نهاية أغسطس، يضع الرئيس الديمقراطي نهاية للمهام القتالية الأمريكية في الحربين اللتين بدأهما الرئيس السابق جورج بوش.

واجتمع بايدن والكاظمي في المكتب البيضاوي في أول مباحثات مباشرة بينهما، في إطار حوار استراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق.

وقال بايدن للصحفيين خلال اجتماعه مع الكاظمي: ”سيكون دورنا في العراق أن نكون هناك، أن نواصل التدريب، أن نعاون، أن نساعد وأن نتعامل مع داعش بينما تنهض، لكننا لن نكون، بحلول نهاية العام، في مهمة قتالية“.

ويوجد في الوقت الراهن 2500 جندي أمريكي في العراق تتركز مهامهم على التصدي لفلول تنظيم داعش، وسيتغير الدور الأمريكي في العراق بالكامل ليقتصر على التدريب وتقديم المشورة للجيش العراقي.

وليس من المتوقع أن يكون لهذا التحول تأثير كبير؛ لأن الولايات المتحدة بدأت تركز بالفعل على تدريب القوات العراقية.

وكانت الحكومة العراقية قد قالت، في وقت سابق، إن ”الكاظمي توجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية على رأس وفد حكومي، وذلك في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام، ستشهد بحث العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات والقضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك“.

ونقل البيان عن الكاظمي قوله إن ”الزيارة تتوج جهودا طويلة من العمل الحثيث خلال جلسات الحوار الاستراتيجي لتنظيم العلاقة الأمنية بين البلدين على أساس المصلحة الوطنية العراقية“.

وذكرت ”نيويورك تايمز“ أن حكومة الكاظمي والعديد من المسؤولين العسكريين العراقيين يؤيدون إبقاء الوجود العسكري الأمريكي في البلاد، فيما يدعو الكاظمي إلى سحب القوات الأمريكية إرضاء للقوى السياسية المناهضة للولايات المتحدة، التي تعتبر أن الهدف الحقيقي للوجود الأمريكي في البلاد هو مواجهة إيران.

وقال مسؤول كبير في الإدارة للصحفيين قبيل زيارة الكاظمي: ”لن يعلن أحد أن المهمة أُنجزت. الهدف هو الهزيمة الدائمة لداعش“.

وأعادت هذه الإشارة إلى الأذهان لافتة كُتبت عليها عبارة ”المهمة أُنجزت“ على حاملة الطائرات إبراهام لينكولن، حيث ألقى بوش خطابا أعلن فيه انتهاء العمليات القتالية الرئيسية في العراق في الأول من مايو أيار 2003.

اخر الأخبار