ورحل "الأب" شهيداً

العدوان على غزة يقذف عائلة "المصالحة" في مهب الريح: من الفقر إلى الدمار - صور وفيديو

تابعنا على:   22:45 2021-07-12

أمد/ غزة- صافيناز اللوح: دقات أقدامنا سارت ببطيء إلى المكان الذي استشهدت فيه رب أسرة عاشت الأمرين بسبب الأوضاع الاقتصادية السيئة نتيجة الحصار الإسرائيلي على القطاع.

في منطقة المغراقة غرب مدينة غزة، سقطت إحدى قذائف الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوان مايو الماضي، على منزل لا يصلح للعيش الآدمي أساساً، مكون من طابقين الأول باطون والآخر صفيح، ومساحته 150 متر مربع، ويسكنه حوالي 25 فرداً معظمهم من الأطفال والنساء، علّ جدرانه الميتة تحميهم من أشعة الشمس صيفاً والبرد القارس شتاءً.

خالد حسن سالم المصالحة 50 عاماً، أحد شهداء العدوان الإسرائيلي الذي استمر لمدة 11 يوماً في مايو الماضي، حيثُ أسفر عن سقوط أكثر من 257 شهيداً غالبيتهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى 2000 إصابة نتيجة الهجمات والضربات التي تلقها سكان القطاع من الطائرات الحربية في السماء والآليات العسكرية براً والسفن الحربية بحرا.

استهدفت مدفعية الاحتلال بشكل مكثف انذاك، شرق المحافظة الوسطى حيثُ سقطت إحداها على منزل المصالحة استشهد خالد وأصيبت زوجته، وزوجة ابنه أيمن. 

ودمرت المدفعية المنزل البسيط الذي عاش فيه أهله بصعوبة، ولكن سترتهم جدرانه التي احتوتهم لسنوات، وحضنتهم من المأساة التي أنتجها الفقر والحرمان من فرص العمل، أو حتى البحث عن لقمة العيش في وطن سرق مسئوليه لقمة الغلابا.

تفاصيل الرواية المأساوية رواها أبناء الشهيد وزوجته وأطفاله في الفيديو التالي الذي أعده فريق "أمد للإعلام"..

كلمات دلالية

البوم الصور

اخر الأخبار