فلسطين تشارك في حلقة إعلامية دولية متخصصة

جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالسعودية

جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالسعودية

تابعنا على:   18:17 2021-06-10

أمد/ رام الله: شاركت فلسطين في حلقة علمية دولية  ناقشت دور وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في الحد من الجريمة، وعقدت على مدار 3 أيام عبر تطبيق ZOOM.

ونظمت الحلقة جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالسعودية بالتعاون مع الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب، وأكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة، وبحضور 424 مشاركًا من  الدول العربية، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وفرنسا، والهند، وماليزيا والمنظمات العالمية المختصة.

ومثّل وزارة الإعلام، مدير المطبوعات والنشر، عبد الباسط خلف، الذي اقترح بناء نموذج  إعلامي تطبيقي عربي تشاركي يعزز الإيجابية في مواقع التواصل الاجتماعي، ويوجه الإعلام الرقمي نحو التخصص، ويستفيد من التجارب الدولية.

وقال وكيل جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية للعلاقات الخارجية خالد بن عبد العزيز الحرفش إن الحلقة تنظم انطلاقًا من الخطة الإعلامية العربية الثامنة للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة بهدف تسليط الضوء على الجهود العربية والدولية في الإعلام الأمني وتعزيزه وتأكيد أهميته، وإبرز التجارب العربية والدولية حول دور تلك الوسائل في الحد من الجريمة.

وأشار مدير الإدارة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب الوزير المفوض فوزي الغويل  إلى أن الحلقة تستعرض أهمية دور الإعلام الذي يعد شريكًا فاعلًا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتحصين المجتمعات بالوعي والتوعية، وأكد أن انتشار وسائل التواصل الحديثة وشعبيتها في دول العالم يسهم في نشر الإرشادات الوقائية.

وبيّن مدير أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة العميد محمد العثمني أن الحلقة  ستتيح المجال لمشاركة الخبرات والتجارب في مجال الإعلام الذي يؤدي دورًا مهمًا في التصدي للجريمة والتخفيف من آثارها على المجتمعات، وضرورة مواكبة التطورات الإعلامية للحد من الجريمة.

وشهدت الأيام الثلاثة مناقشة  أوراق علمية  لخبراء وأكاديميين من جامعات ومنظمات عربية ودولية حول التحديات والمخاطر في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، والبطالة والجريمة كإحدى سلبيات الثورة الصناعية الرابعة، والآثار الإيجابية والسلبية لوسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية, والتقاطع بين وسائل التواصل الاجتماعي والجريمة والإرهاب، ودور شبكات التواصل الاجتماعي في تسهيل ارتكاب العنف وأنشطة الجريمة، وإدارة تهديدات التطرف في وسائل التواصل الاجتماعي، والاستفادة الإيجابية من وسائل التواصل الإعلامي في الحد من الجريمة، ودور الإعلام الأمني العربي في الوقاية من الجريمة وإسهاماته في الحد منها، وأهمية المشاركة المجتمعية للوقاية من جرائم إساءة استعمال شبكات التواصل.

وعرّفت الأوراق بالمفاهيم والخصائص لوسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، وأطلعت المشاركين على أبرز استخداماتها في أنشطة الجريمة، وتوضيح الأدوار الوقائية لها، واستعراض القوانين والاتفاقيات الدولية في ملاحظة المجرمين عبرها.

وخلصت الحلقة بتوصيات تتصل بالتحول الرقمي، والذكاء الاصطناعي، والثورة الرابعة، والخطة الإعلامية العربية المتكاملة، وتطبيق (أمان)، وخطط تدريب، وتبادل خبرات، وتنفيذ مؤتمرات وحلقات توعوية تخصصية.