موقع عبري يكشف عن خليفة حسن نصر الله المنتظر!

تابعنا على:   21:15 2021-06-04

أمد/ تل أبيب: كشف موقع عبري عن الخليفة المحتمل للأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله، في ظل شائعات راجت مؤخراً حول إصابته بفيروس كورونا، نفاها لاحقاً مسؤولون في الحزب.

جاء في موقع "واللا" العبري، يوم الجمعة: "أثارت الشائعات والأخبار التي غمرت شبكات التواصل الاجتماعي (حول تدهور صحة نصر الله)، بما في ذلك واتساب، ليل الاثنين/ الثلاثاء، فرحة كبيرة في إسرائيل".

وذكر في تقرير أعده محلل الشؤون العربية، آفي يسسخاروف، أنه:" في بلد لم يحقق انتصارات كبيرة في الحروب ضد أعداء لدودين مثل حماس وحزب الله، فإن نصف الأخبار الواردة من لبنان حول توزيع الخبز والماء كزكاة لصحة حسن نصر الله، أثارت ذلك على الفور دراما صغيرة هنا، في وقت يشتاق الكثيون في إسرائيل إلى سماع أخبار تفيد بأن الرجل يحتضر في حالة موت سريري".

وتبددت أمال الإسرائيليين بعد تقارير تفيد بأن حسن نصر الله عاود نشاطه ويقابل مسؤولين في "حزب الله"، بحسب "واللا".

وأضاف يسسخاروف، أن الحديث عن تدهور صحة نصر الله فتح الباب أمام التكهن بمن سيخلفه على رئاسة الحزب.

وتابع: "يمكن القول بيقين نسبي أن الرجل الذي سيرث نصر الله لن يكون سوى ابن خاله، هاشم صفي الدين".

وأضاف: "في وقت مبكر من عام 2008، نُشرت أول تقارير إعلامية تفيد بأن صفي الدين، رجل الدين الشيعي والمسؤول البارز في حزب الله، قد باركه الإيرانيون كخليفة منتظر".

وتابع، أن شخصية أخرى يمكن ذكر اسمها في هذا السياق هي نائب الأمين العام لـ"حزب الله​"، نعيم قاسم​، رغم أنه يعتبر شخصية رمزية، مثل نائب رئيس الولايات المتحدة، وفق قول يسسخاروف.

واستكمل: "في كلتا الحالتين، يجب القول، إن نصر الله يعتبر بالطبع شخصية كاريزمية بشكل خاص تثير الرعب في الجانب الإسرائيلي. لكن المنظمة بعيدة كل البعد عن كونها عرضا فرديا. حزب الله لسوء الحظ سيصمد أيضا حال رحيل "مبكر" لنصر الله، ويجب أن نذكر هنا أن هناك من اعتقد في إسرائيل أن اغتيال عباس موسوي (الأمين العام السابق لـ "حزب الله") سيضعف حزب الله،  لكن بعد ذلك جاء نصر الله".

ويشار إلى أن هاشم صفي الدين ولد في عام 1964 في قرية دير قانون بجنوب لبنان، وهو تلقى تعليما في النجف وقم، مثل حسن نصر الله، وكان من بين مؤسسي "حزب الله" في 1982.

وفي 1994 طلبوا منه العودة إلى لبنان بعد دراسته في الخارج ليتولى منصب رئيس المجلس التنفيذي لـ"حزب الله" خلفا لنصر الله، وذلك بعد عامين من تعيين نصر الله أمينا عاما للجماعة في أعقاب اغتيال عباس الموسوي على يد الجيش الإسرائيلي.

ويشير تقرير "واللا" إلى أن صفي الدين عضو في مجلس الشورى لـ "حزب الله" ومجلس القرار للجماعة، الذي يحدد من يتولى منصب الأمين العام.

وأضاف التقرير أن صفي الدين مقرب من الإيرانيين والحرس الثوري، وله صلات عائلية مع القائد الراحل لـ "فيلق القدس" للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، حيث تزوج نجله من ابنة سليماني في يونيو 2020.

وحسب التقرير، فإن المرشح المحتمل الآخر لخلافة حسن نصر الله هو نائب الأمين العام نعيم قاسم، لكنه يعتبر "شخصية رمزية أكثر"، على حد قول التقرير.

يشار إلى أن الأمين العام لـ "حزب الله" ظهر في آخر كلمة متلفزة له شاحب الوجه ويسعل كثيرا، ما فتح الباب لاسيما في إسرائيل حول العديد من التكهنات بما في ذلك إصابته بكورونا.

إلا أن المسؤول الثقافي لـ"حزب الله" في منطقة البقاع، فيصل شكر، كشف الأربعاء الماضي، أن صحة حسن نصر الله بخير، وهو يتعافى من التحسس الربيعي الذي ألم به مؤخرا، مؤكدا أن لا صحة للشائعات التي يروجها البعض عن إصابته بفيروس كورونا، وغيرها من الأمراض.

كلمات دلالية