محدث.. إصابات بمواجهات مع قوات الاحتلال في القدس والعشرات يؤدون صلاة التراويح

تابعنا على:   21:54 2021-04-24

أمد/ القدس المحتلة: اندلعت، مساء يوم السبت، مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، على المدخل الرئيسي الشمالي لبلدة الرام شمال مدينة القدس المحتلة.

وقال شهود عيان: إن قوات الاحتلال أطلقت القنابل الصوتية والغازية على الشبان الذين خرجوا تعبيرا عن غضبهم تجاه ما يحدث وسط القدس.

وصل دعم كبير من قوة "الخياله" التابعه لقوات الاحتلال الإسرائيلي ، عند باب العامود بالقدس المحتله.

وانطلاق مسيرة من شارع القدس نحو حاجز حوارة  جنوب نابلس، دعما لهبة القدس.

وأصيب عدد من المواطنين مساء يوم السبت، بحالات اختناق بعد قمع الاحتلال مسيرة سلمية قرب حاجز حوارة جنوب نابلس.

وأفادت مصادر محليةـ، بأن مواجهات اندلعت بالقرب من دوار دير شرف، أصيب خلالها عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع.

واضاف الشهود أن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل معاوية عنتري (15 عاما) خلال تواجده في محله التجاري.

واندلعت مساء يوم السبت، مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال، في محيط مصانع غاشوري الاسرائيلية غرب مدينة طولكرم.

كما وأصيب شاب بالرصاص الحي، وآخر بقنبلة غاز بوجهه، خلال مواجهات اندلعت مساء يوم السبت، بين الشبان وجنود الاحتلال، قرب حاجز الجلمة العسكري شمال جنين

وقالت مصادر محلية: إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه المتظاهرين، الذين خرجوا نصرة للقدس والأقصى.

وفي بلدة الطور بالقدس المحتلة، اندلعت موجهات، بين جنود الاحتلال والشبان الغاضبين ردا على اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه بحق المقدسيين وممتلكاتهم.

وأفادت مصادر محلية، إن مواجهات عنيفة تدور الآن في نقطتي من البلدة، قرب مفرق الطور، ووسط البلدة، تخللها إطلاق الاحتلال قنابل الصوت الحارقة والغازية والرصاص المطاطي صوب الشبان.

وفي سياق أخر، ‏أدى أهلي القدس صلاة التراويح في ساحة باب العامود يوم السبت، في تحد واضح للاحتلال الذي أعلن أن منطقة باب العامود مغلقة أمام المواطنين المقدسين.

واصطف المقدسيون في صفوف على أدراج وباحات باب العامود وأدوا الصلاة وسط انتشار مكثف جدا لشرطة الاحتلال التي اعلنت أنها نشرت مزيدا من العناصر في مختلف أرجاء القدس المحتلة تمهيدا لقمع المقدسيين لليوم الثاني عشر على التوالي.

واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم السبت، على المواطنين المقدسيين الذين أدوا صلاة التراويح في محيط باب العامود استجابة لدعوات شبابية ردا على اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه بحق المقدسيين.

وقام المئات من جنود الاحتلال، بطرد المقدسيين من ساحات وأدراج باب العامود وهاجموهم بشكل عنيف، وأطلقوا قنابل الغاز السام والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي تجاه المئات ممن تواجدوا في باب العامود ومحيطه ولاحقوهم بمساعدة شرطة الخيالة التي قامت بالاعتداء على المواطنين بشكل عنيف.

في سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال في شارع صلاح الدين القريب من باب العامود الشاب عدي أبو تايه بعد الاعتداء عليه وسط تجمعات كبيرة للمستوطنين في شارع يافا ما يهدد بتنفيذ مزيد من الاعتداء على ابناء شعبنا المقدسيين خصوصا بالقدس.

كما وشهدت عدة محافظات فلسطينية بالضفة الغربية الليلة الماضية، وقفات دعم وإسناد لمدينة القدس، في وقت تشتد فيه المواجهات بين سكان المدينة الفلسطينيين من جهة، وجيش الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين جهة ثانية.

وقمعت قوات الاحتلال مسيرة في حي الشيخ جراح وقامت بالاعتداء بالضرب على المتظاهرين نددوا بالهجمات التي يشنها المستوطنين اليهود على منازل وممتلكات الفلسطينيين.

وهاجم عشرات المستوطنين بيوت مقدسيين قريبة من تظاهرات المستوطنين قرب باب الخليل وبالبلدة القديمة بالتزامن مع قمع قوات الاحتلال للمواطنين في مختلف أنحاء القدس.

وأصيب العشرات من المقدسيين، وجرى اعتقال أخرين في مواجهات اندلعت مساء الخميس واستمرت ليوم الجمعة في مختلف أحياء المدينة المقدسة.

وأفادت الصحة الفلسطينية، أنّ ثلاث إصابات بالاختناق خلال المواجهات مع قوات الاحتلال، وجرى نقلها لمستشفى رفيديا بنابلس

اخر الأخبار