فضيحة تهز البيت الأبيض.. رشوة مقابل قرارت العفو بينهم 3 أبناء وصهر ومحامي

تابعنا على:   07:23 2020-12-02

أمد/ واشنطن – وكالات: فتحت وزارة العدل الأمريكية تحقيقًا حول رشاوي مُحتملة إلى البيت الأبيض، مقابل إصدار عفو رئاسي عن بعض المُدانين، حسبما أظهرت سجلات محكمة فيدرالية.

وذكرت شبكة "إن بي سي" الأمريكية، أن المحكمة الفيدرالية بواشنطن لم تكشف عن أسماء الأشخاص المتورطين في الحصول على الأموال مقابل العفو أو الرئيس دونالد ترامب نفسه، ولا حتى التوقيت الزمني لتلك الأموال.

وتعد القضية هي الأحدث في الفترة الأخيرة ضد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث يواجه عدد من كبار مستشاريه تهم جنائية فيدرالية.

وتتزامن القضية مع استخدام ترامب سلطته الواسعة للعفو عن حلفائه وبعض المقربين منه، قبل مغادرته البيت الأبيض رسميًا في يناير المقبل.

وبحسب الشبكة الأمريكية، تناقش القضية ما إذا كان يمكن للمدعين العامين مراجعة المستندات المتعلقة بالعفو أو تأجيل الحكم على بعض الأشخاص.

علاوة على ذلك، يفحص التحقيق عرضًا مزعومًا من أحد الأشخاص بتقديم مساهمة سياسية كبيرة مقابل حصوله على عفو رئاسي.

كما يُشك المحققون في شخصين على الأقل، عملوا كجماعات ضغط لكبار المسؤولين في البيت الأبيض لتأمين حصول بعض الأفراد على العفو أو إرجاء للحكم.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس إصدار عفو رئاسي عن 3 من أبنائه، وصهره جاريد كوشنر، وكذلك محاميه رودي جولياني.

وقالت الصحيفة الأمريكية، نقلا عن مصادر مطلعة على الأمر إن ترامب تحدث مع محاميه جولياني الأسبوع الماضي، حول إمكانية العفو عنه.

وأوضحت أن ترامب أخبر مستشاريه أنه قلق من احتمالية استخدام إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وزارة العدل للانتقام منه من خلال استهداف أكبر ثلاثة من أبنائه، دونالد ترامب جونيور، إريك ترامب، وإيفانكا ترامب، وكذلك جاريد كوشنر زوج إيفانكا وكبير مستشاري البيت الأبيض.

وبحسب الصحيفة، كان دونالد ترامب الابن، قيد التحقيق من قبل المحقق الخاص روبرت مولر، بشأن اتصالات أجراها مع الروس لتقديم معلومات مغلوطة عن هيلاري كلينتون خلال انتخابات 2016.

وكشفت تقارير سابقة عن أن رودي جولياني محامي ترامب الذي يخضع لتحقيق حول عاملاته التجارية في أوكرانيا ودوره في عزل السفير الأمريكي هناك، تحدث مع الرئيس الأمريكي عن إمكانية حصوله على عفو وقائي قبل مغادرة ترامب البيت الأبيض.

في سياق آخر، تحقق وزارة العدل الأمريكية في حصول البيت الأبيض على رشاوي محتملة مقابل إصدار عفو رئاسي عن بعض المدانين، حسبما أظهرت سجلات محكمة فيدرالية.

ولم تكشف محكمة فيدرالية بواشنطن أسماء المتورطين من المسؤولين في البيت الأبيض أو حتى الرئيس ترامب نفسه، لكنها تزامنت مع اتخاذ ترامب قرارات بالعفو عن عدد من المقربين منه.

وعلق الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته على هذه الانباء بقوله: "انها انباء كاذبة".

وأثار ترامب جدلا واسعا، بعدما أصدر عفوا كاملا عن مستشاره الأسبق ماكيل فلين، رغم اعترافه  بالكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية السابقة.

فيما ذكرت تقارير إعلامية أن ترامب بن يحضر حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن المقرر له في 20 يناير المقبل، وقد يعلن ترشحه لانتخابات 2024 في نفس اليوم.