العربية الفلسطينية تطالب بالإفراج عن الأسرى الأطفال في سجون الاحتلال

تابعنا على:   10:28 2020-11-21

أمد/ رام الله: طالبت الجبهة العربية الفلسطينية بالمحافظة الوسطى ،يوم الجمعة، في ذكرى اليوم العالمي للطفل الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين من الأطفال القابعين في سجونها، مبينة أنهم قصر ، و أعمارهم تصل دون سن ال18، مشيرة إلى أن الاحتلال لا يحترم القانون الدولي الإنساني ، و أي اتفاقيات لحقوق الطفل.

ذكر رامي فرج الله، مسؤول الإعلام، أن أطفالنا الأسرى يتعرضون لما يتعرض له الكبار من قسوة التعذيب و المحاكمات، و قسوة التحقيق داخل أقبية التحقيق، لافتا:" يعاني أطفالنا الأسرى من معاملات غير إنسانية"، مبينا أن ذلك يخالف قواعد القانون الدولي، و الدولي الإنساني، مؤكدا أن ذلك يهدد مستقبلهم بالضياع.

و نوه فرج الله  في تصريحاته إلى أن الاحتلال انتهك المادة 16 من حقوق الطفل، ملمحا إلى أن هذه المادة تنص على أنه لا يجوز أن يتعرض لأي إجراء تعسفي و غير قانوني في حياته الخاصة او حتى في منزله و داخل أسرته، مضيفا:" الاحتلال لا يراعي سن أطفالنا ، و أنهم قصر"، متابعا :" يتعامل معهم مثل الكبار"، مؤكدا أن الاحتلال يحرم أطفالنا الفلسطينيين الأسرى من رؤية ذويهم، و يمنع عنهم الحماية القانونية.

و قال فرج الله ، مسؤول الإعلام للجبهة العربية الفلسطينية: " أطفال فلسطين الوحيدين الذين يحرمون من حقوقهم كأطفال العالم"، ملمحا إلى أن من ضمن حقوقه التي كفلتها له اتفاقية حقوق الطفل بجنيف هي حقه بالعيش بحرية و كرامة، لافتا إلى أن الاحتلال الإسرائيلي  سلب منه هذا الحق، مؤكدا:" الاحتلال يقتل حلم الدولة الفلسطينية في نفوس أطفالنا"، داعيا المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل ، و إلزامها باحترام القوانين الدولية، و حقوق الطفل.

اخر الأخبار