فنونة: بحثنا بجدية أهمية تنفيذ حقوق المتقاعدين العسكريين الجدد والقدامى

تابعنا على:   13:41 2020-10-26

أمد/ غزة: عقدت الهيئة الإدارية المركزية للهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين، لقاءًا مع رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لفرع محافظة شمال قطاع غزة.

وجرى اللقاء، بحضور رئيس الهيئة اللواء سعيد فنونة، وأمين سر الهيئة المركزية صلاح العجوري، ومفوض العلاقات العامة محمود دياب، والمفوض الاعلامي للهيئة بفلسطين نبيل برزق،  ومفوض الإتصالات المركزية بالهيئة طلعت النجار، مع الهيئة الإدارية لفرع الشمال ممثلة برئيس فرع الشمال أحمد أبو اسبيتان وأعضاء الهيئة بفرع الشمال، ورئيس المجلس العام وأعضاء من المجلس العام بمحافظة شمال غزة.

ورحب رئيس فرع الشمال أبو اسبيتان بالجميع، متطرقاً إلى أن الهيئة بكافة فروعها هي العنوان الرسمي والرئيسي لكافة المتقاعدين العسكريين، وهي الجهة الوحيدة والمخولة والحريصة على كافة حقوق المتقاعدين، وخصوصًا المتقاعدين الجدد، وأيضًا القدامى.

وأشار أبو اسبيتان، إلى العمل على تلبية كافة الحقوق للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين بكافة تفاصيلها المختلفة، ومنها العمل على تثبيت الراتب التقاعدي، وحقوق المتقاعدين الجدد كافة، والرعاية الصحية الكاملة، والحقوق العامة للمتقاعدين المادية والمعنوية . المنح المختلفة بكل تفاصيلها.

كما تم مناقشة كافة هموم ومشاكل المتقاعدين العسكريين، والأمور الإدارية للهيئة من كافة الاخوة أعضاء الهيئة الإدارية لفرع محافظة شمال غزة، وتوجيه نقد بناء لتطوير العمل بكافة اللجان المختلفة للهيئة.

بدوره، أكد اللواء سعيد فنونة، على أهمية استمرار المتابعة الجدية لكافة حقوق المتقاعدين العسكريين الفلسطينيين وخصوصاً الجدد، والذين استمعنا منهم الى كافة حقوقهم من خلال لقاءات وندوات تمت خلال الفترة الماضية والحالية، وأيضًا المتقاعدين القدامى، وحجم المعاناة التي يعانيها جميع المتقاعدين العسكريين، رغم الأوضاع والظروف الصعبة الاقتصادية والمالية والسياسية، وسياسة الابتزاز السياسي والمالي الإسرائيلي على القيادة الفلسطينية، للمحاولة من النيل من مشروعنا الوطني الفلسطيني.
 
وأشار فنونة، إلى ضرورة توفير حياة كريمة للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين بالمحافظات الجنوبية. لهم ولابنائهم، لافتاً إلى أن هذا ماتبذله الهيئة من أجل توفير مقومات الصمود لكافة المتقاعدين العسكريين من خلال تواصلنا ومتابعتنا الجدية والمستمرة،مع كافة الجهات الرسمية والحكومية رغم كل التحديات السياسية والقرصنة المالية الإسرائيلية، على أموال الشعب الفلسطيني، والتي تضرر منها هذه الشريحة المناضلة الكبيرة، من المتقاعدين العسكريين الفلسطينيين، وذلك لحل جميع المعوقات باسرع وقت ممكن.

وفي نهاية اللقاء، ثمن وفد الهيئة الإدارية المركزية، هذا اللقاء من خلال طرح كافة المواضيع والقضايا بكل مصارحة وجرأة أدبية ووضوح ونقد بناء من أجل المتابعة والعمل على تنفيذها، كما تم توجيه شكر خاص للعقيد ابو جهاد حمدونه على حسن الاستضافة بشمال غزة.