وثيقة سرّية تكشف عقوبات الاتحاد الأوروبي المحتملة على إسرائيل لو نفذت مشروع الضم

تابعنا على:   13:00 2020-07-05

أمد/ تل ابيب: كشفت وثيقة سرية أرسلتها بعثة "إسرائيل" في الاتحاد الأوروبي إلى وزارة الخارجية في القدس، وثيقة تتضمن العقوبات التي قد تفرضها دول الاتحاد الأوروبي على إسرائيل حال مضيها قدمًا في تنفيذ مخطط الضم.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، يوم الأحد، فإن الاتحاد الأوروبي سيتخذ العديد من التدابير والإجراءات العقابية، إذا اتخذت إسرائيل قراراً بالضم، حتى لو لأجزاء فقط من الضفة المحتلة، تتمثل في مقاطعة زيارات وزراء خارجية لـ "إسرائيل"، وقف تبادل طلاب وإلغاء تقديمات لصالح الأبحاث الإسرائيلية،

وقالت الصحيفة، إن الوثيقة، نقلت للخارجية الإسرائيلية من قبل مجموعة من الدبلوماسيين الإسرائيليين الذين عقدوا محادثات مع سفراء عدد من الدول الأوروبية الذين يتواجدون باستمرار في بروكسل.

سفير إسرائيل السابق في الاتحاد الأوروبي، عودِد عيران، وسفير إسرائيل السابق في ألمانيا، شمعون شتاين، يحذّران هما أيضاً من تفاقم الوضع، في مقالة مشتركة كتباها في إطار معهد أبحاث الأمن القومي، ورد من بين جملة أمور: "الإعلان عن إحلال السيادة سيجرّ إدانات بل ومن الممكن خطوات عقابية أيضاً".

وأشار الكاتبان إلى أن الاتحاد الأوروبي ليس لديه على ما يبدو قدرة على إلحاق ضررٍ اقتصادي مهم بــ "إسرائيل" يُثنيها عن اتخاذ قرار بضم، لكن في نفس الوقت يشيران إلى أنه في ظل حقيقة أنه قد يقيم رئيس ديمقراطي في البيت الأبيض قريباً، يجب أخذ الموقف الأوروبي بعين الاعتبار.

وحسب قولهما، حيال الرد الأوروبي المتوقع، "ننصح حكومة "إسرائيل" بتعليق قرار الضم، حتى لو كان رمزياً فقط".

كما وحذرت بعض الدول الأوروبية بما فيها بعض الدول القريبة من إسرائيل مثل بريطانيا، من عواقب الضم.

وقام عدد من السفراء الذين مثلوا إسرائيل سابقًا في دول أوروبية، بتحذيرها من ضرورة تأجيل قرار تنفيذ خطة الضم لتجنب الصدام مع دول الاتحاد الأوروبي، حتى لو كان ذلك الإعلان رمزيًا فقط.