يديعوت: مسئولون فلسطينيون ينتقدون قرارات "عباس واشتية" المرتبكة في مواجهة الضم!

تابعنا على:   08:02 2020-06-30

أمد/ تل أبيب: انتقد مسئولون فلسطينيون، سياسة الرئيس محمود عباس ورئيس حكومته د.محمد اشتية باتخاذ القرارات ضد الضم!.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية عبر موقعها الإلكتروني عن مسئولين فلسطينيين قولهم يوم الاثنين: "نحن ضحايا أمام مذبح الصراع ضد الضم، الذي يقوده عباس واشتية".

وقالت الصحيفة، إنّه "لأول مرة منذ بدء حملة ضد الضم الإسرائيلية ، يسمع انتقادات داخلية من قبل مسؤولين على مستوى رسمي رفيع في السلطة الفلسطينية بخصوص سياسة القيادة برام الله.

وأضافت نقلاً عن مصدر رفيع المستوى في السلطة الفلسطينية، أنّ المحادثات المغلقة في رام الله تعرب عن عدم رضائها عما يعرف بـ "مواقف متضاربة ومربكة من قبل القيادة السياسية فيما يتعلق بمواجهة الضم".

وتبعت، أنّ" هناك استياء من إعلان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد عشية عن حزمة حكومية بعشرات الملايين من الشواكل، بينما لم يتلق مسؤولو السلطة الفلسطينية راتبًا لمدة شهرين تقريبًا، ولا حتى جزئيًاً، بسبب رفض تلقي نصف مليار من الضرائب الفلسطينية شهريًا.

ومن بين الانتقادات ضد عباس، أنّه يطمئن الشعب الشعب الفلسطيني باتجاه العالم العربي الأيام القادمة للمساعدة بتزويد السلطة بمبلغ 100 مليون دولار لسد الازمة الاقتصادية، ولكن لم يحصلوا على شئ حتى اللحظة، مشيرين أنّ "هذه التصريحات المتناقضة تخلق شعوراً بالعار والخزي لحكم رام الله في الشارع الفلسطيني".

وشددت، أنّه "في الأسبوعين الماضيين تم إعداد سيناريوهات مختلفة تتعلق بآثار الضم الإسرائيلي. وبحسب السيناريوهات، فإن إطلاق النار ، وعمليات الطعن ستزداد ضد الجيش إسرائيلية وقواته.

وأكدت، أنّ "حماس أو الجهاد الإسلامي سيحاولان شن هجوم تفجيري، لتوضيح حجم الخطورة في حال الضم.

وأشار المسئولين، أنّ السلطة الفلسطينية تسيطر حالياً على الأوضاع، ولكن من المتوقع أن تتراجع السيطرة بشكل ملحوظ بعد إعلان الضم. متسائلين، "لماذا سيكون الدافع لأفراد الجهاز لإحباط الهجمات إذا لم يكن لديهم راتب؟".

للمزيد في التقرير الأصلي عبر صحيفة "يديعوت أحرنوت" من.. هنا

اخر الأخبار