5 ميزات "مخفية" في أندرويد 11

تابعنا على:   18:07 2020-06-22

أمد/ أطلقت شركة غوغل الإصدار التجريبي الأول من نظام التشغيل أندرويد 11 يوم 10 يونيو الحالي، وقد اضطرت الشركة إلى إلغاء مؤتمر المطورين الخاص بها هذا العام بسبب فيروس كورونا، كما ألغت حدث الإعلان عن النظام بسبب المظاهرات الأمريكية، لذلك لم تتح لها الفرصة لإظهار الميزات الجديدة في أحدث إصدار من نظام أندرويد كما هو معتاد.

واكتفت بنشر عدد من مقاطع الفيديو، بالإضافة إلى تدوينة للحديث عن الإصدار التجريبي من أندرويد 11، والميزات الجديدة، ربما تعرف الآن بعض الأشياء البارزة في النظام؛ مثل: فقاعات الدردشة لإدارة الإشعارات والمحادثات والتفاعل معها بسهولة، وقائمة زر التشغيل الجديدة لتسهيل التحكم بالمنزل الذكي، وهي ميزات تستحق بالتأكيد التحدث عنها، ولكن هناك بعض الميزات المخفية، مع أنها موجودة بالفعل في الإصدار التجريبي الأول من نظام أندرويد 11.

فيما يلي 5 ميزات رائعة في نظام أندرويد 11 لم تعلن عنها غوغل:

1- ظهور اقتراحات التطبيقات في الشاشة الرئيسية

يضع نظام أندرويد بالفعل التطبيقات المستخدمة بشكل متكرر أعلى درج التطبيق، ولكن في إصدار أندرويد 11، يمكنك عرضها في الشاشة الرئيسية أيضًا. ولتفعيل هذه الميزة يمكنك اتباع الخطوات التالية:
• اضغط مطولًا في جزء فارغ من الشاشة الرئيسية.
• اضغط على خيار (إعدادات الصفحة الرئيسية) Home settings.
• فعّل خيار (الاقتراحات في الشاشة الرئيسية) Suggestions on Home screen، حيث سيظهر لك صف اقتراحات التطبيقات أسفل شريط الرموز الرئيسي.


2- إزالة حد 4 غيغابايت لتسجيل الفيديو

قبل أن تبدأ الهواتف الذكية في تسجيل مقاطع فيديو بدقة 4K، كان من الصعب تقبل فكرة أن مقاطع الفيديو التي نلتقطها بهواتفنا يمكن أن تتجازوز حجم 4 جيجابايت الذي يسمح به نظام أندرويد.

ولكن مع تطور كاميرات الهواتف الذكية لتصبح قادرة على تصوير مقاطع فيديو بدقة 4K، فإن مقطع فيديو مدته 15 دقيقة سيُقطع إلى أكثر من ملف لأنه كبير جدًا، حيث لا تزال واجهة برمجة التطبيقات أندرويد القديمة التي تستخدم نظام (32 بت) للملفات، تحدد أقصى حجم لملف الفيديو 4 جيجابايت فقط، مما أجبر تطبيقات تسجيل الفيديو على تقسيم مقاطع الفيديو الطولية إلى ملفات منفصلة لفترات منتظمة.

ولكن في أندرويد 11 نُقلت فئات البرمجيات وواجهات برمجة التطبيقات التي تحفظ الوسائط لاستخدام أنظمة الملفات 64 بت التي يمكنها التعامل مع أحجام الملفات التي تصل إلى 16 تيرابايت. وبذلك سيحدد تطبيق الكاميرا الحجم الأقصى الفعلي لملف الفيديو.

3- سلة محذوفات مخفية:

إذا سبق لك استخدام خدمة (صور غوغل)، فقد تعلم أنه عند حذف صورة أو مقطع فيديو يمكنك استرجاعه مرة أخرى من سلة المحذوفات التي تحتفظ به لمدة 30 يومًا فقط، حيث تعمل هذه الميزة بالطريقة نفسها التي تعمل بها سلة المحذوفات في الحاسوب. والآن أصبحت هناك ميزة مماثلة في نظام أندرويد. حيث تحتوي التطبيقات التي تستخدم واجهة برمجة التطبيقات التي تُسمى (MediaStore) على ميزات جديدة في أندرويد 11 لسؤالك عن رغبتك في إرسال ملف وسائط إلى سلة المحذوفات، ووضع علامة عليه على أنه في السلة، وتعيين مقدار من الوقت قبل حذفه نهائيًا.

هناك حد على مستوى النظام يبلغ 30 يومًا لتخزين الوسائط المحذوفة، ولكن يمكن للمطورين تحديد مدة أقصر من الوقت إذا أرادوا ذلك. وبعد الوصول إلى الوقت المحدد تُحذف ملفات الوسائط نهائيًا.


4- ترقية ميزة الوصول الصوتي لفهم محتوى الشاشة:

إلى جانب إضافة ميزات جديدة، قامت غوغل أيضًا بتحسين بعض الميزات الموجودة مثل: (الوصول الصوتي) Voice Access، وهي ميزة إمكانية الوصول التي تتيح لك التحكم في الهاتف عن طريق الكلام دون استخدام يدك.

وقد صُممت للمستخدمين ذوي الإعاقات الحركية، حيث يمكنهم ببساطة استخدام صوتهم لإكمال الوظائف الأساسية مثل: فتح أي تطبيق، أو التمرير داخل الصفحات، أو التفاعل مع مختلف العناصر المتجاوبة في الصفحة الحالية من خلال نطق الاسم أو الرقم المحدد لكل عنصر من هذه العناصر لتسهيل التفاعل.

ولكن في الإصدار التجريبي من أندرويد 11؛ أصبح الوصول الصوتي أكثر انسيابية، حيث يمكنك الانتقال مباشرة إلى عنصر تحكم من خلال الرقم دون أن يفقد التطبيق المسار لبقية ما يمكن أن يفهمه. وهذا مشابه جدًا لميزة التحكم الصوتي المتاحة لنظامي iOS و macOS.


5- إجبار التطبيقات على دعم النسخ الاحتياطي المحلي:

يدعم نظام أندرويد في الأصل ميزة النسخ الاحتياطي لبيانات التطبيقات واستعادتها عبر واجهة (BackupManager) التي تتعامل معها معظم أجهزة أندرويد من خلال خدمات جوجل بلاي مع تخزين الملفات في السحابة في حسابات (جوجل درايف) Google Drive الفردية للمستخدمين.

يُمنح كل تطبيق مساحة 25 ميجابايت لتخزين أشياء مثل: الإعدادات أو بيانات تقدم اللعبة، ومع ذلك يختار العديد من المطورين عدم الاحتفاظ بنسخة احتياطية من بيانات تطبيقاتهم، لأسباب مثل: عدم الاحتفاظ ببيانات المستخدم عند إلغاء الاشتراك في بعض التطبيقات، خاصةً إذا كان التطبيق يتعامل مع بيانات حساسة.

ولكن هناك نسخة احتياطية أخرى يمكن إنشاؤها من خلال أداة (Android Debug Bridge) المعروفة اختصارًا (ADB)، وهي أداة يمكنك استخدامها عند توصيل هاتفك بالحاسوب، تسهل مجموعة متنوعة من الإجراءات، منها: إنشاء نسخة احتياطية محليًا وحفظها في حاسوبك. ولكن لم يدعمها العديد من المطورين في تطبيقاتهم أيضًا.

بينما في نظام أندرويد 11؛ ستعمل ميزة النسخ الاحتياطي للتطبيقات محليًا، ولكن في التطبيقات الجديدة التي تعمل مع أندرويد 11 فقط.

اخر الأخبار