تعميم داخلي لـ "ثوري" فتح" يحذر من حملة لنشر "الفوضى والفلتان الأمني" وخلق "قيادة بديلة"

تابعنا على:   00:00 2020-05-27

أمد/ رام الله: أفاد مصدر خاص لـ "أمد للإعلام "، أنه تم تعميم بيان خاص على أعضاء المجلس الثوري لحركة فتح (م7) مساء يوم الثلاثاء، لتوضيح آخر التطورات السياسية، على أثر القرارات التي اتخذتها "القيادة الفلسطينية" ومنها وقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال.

وجاء في البيان "الداخلي"، أن الأيام القادمة "ستشهد تصعيد إسرائيلي في إطار تحريض إعلامي ممنهج ضد القيادة الفلسطينية والمؤسسة الأمنية، سواء على الإعلام الرسمي أو الاجتماعي، بمشاركة كل المأجورين والعملاء".

وأضاف البيان، أن "الضفة الغربية ستشهد تضيق على منتسبي المؤسسة الأمنية، سواء على الحواجز والطرقات أو من خلال الاقتحام والاعتقال، بهدف الاحراج والاستفزاز والمس بهيبة المؤسسة الأمنية".

وأوضح البيان، أن "قوات الاحتلال ستسعى لمحاولة نشر فوضى وفلتان أمني واجتماعي في مناطق السلطة الفلسطينية، لخلق أزمة بين المؤسسة الأمنية ورجال التنظيم من خلال بعض العملاء والطابور الخامس، كما ستواصل إسرائيل محاولتها السعي لإيجاد عناوين وأسماء للتعامل معها كبديل عن المؤسسات الفلسطينية الرسمية".  

وحذر التعميم من التعاطي مع "الإشاعات التي قد تستهدف الأمن والقيادة الفلسطينية ومنظمة التحرير لافتاً، إلى أن السلطة الفلسطينية مقبلة على مرحلة خطيرة جداً تستدعي المزيد من التلاحم والترابط، والحذر الشديد من كل ما يمس المشروع الوطني، والمس بهيبة مؤسسات الدولة الفلسطينية، وتمرير صفقة القرن وعمليات الضم للمستوطنات والأغوار".