عيد وطوق ياسمين

تابعنا على:   19:02 2020-05-26

نسرين موسى

أمد/ تنشقت رائحة العيد من باكورة الوقت ، وفتحت نافذة روحي ليتغلغل ضياؤه في مساماتها، ويكسي ملامح وجهي بفرحة مغايرة، تدحض كل تجاعيد اليأس من بؤس وطننا الشريد ومواقف عابرة تركت أثراً.
تكبيرات وفسيخ..
هللت بتكبيرات العيد من خلف نافذتي ، وبصدى صوت يعلوه الفرح حتى يصل كل الغائبين عني ، وهرولت للفسيخ ، طقسي الذي بدونه لا يمكن استشعار العيد.
زهو..
تجملت روحي وانعكس عليها زهو فستان مطعم بالورود ، ورشات عطر باذخ ، ومكياج غير ملامحي ، وسنسال من ذهب أهداني إياه زوجي بعبق همساته ، ورقصت بقدومه واحتضنت كل ما فيه .
قبلات..
بصوتي قبلت جبين والدي ويد مريم جنتي، وقبلت زوجي، وعايدت صديقاتي ، وأرسلت لكل من مرّ بحياتي رسالة ووردة ، وجمعت عيديتي ونثرت الحلوى فوق سريري ، وبدأت أخط سير رحلتي باقي أيام عيدي على انغام موسيقى صاخبة كصخب الأفكار برأسي.
ناي..
صادفني رقمها هادئاَ بين أرقامي، نايتي بطلة روايتي كيف عيدها ، هاتفتها!
ناي كيف عيدك يا سيدة اعتباراته؟؟
تجملت كأنه يراني ، ونثرت خصلات شعري على كتفي، وصبغت خطوط قلم الحمرة شفتاي ، وطوقت خصري بطوق ورد ، وارسلت له صورتي ليحييها !
ثم ماذا؟
هل عاد؟
أعاده الحنين؟؟
تغزل بطوق الياسمين على خصرك؟
شم عطرك؟؟
غنى لك ما أحلى الرجوع إليكِ؟؟
زاد طعناته بروحي ،واكتفى بحروف ميتة تجمدت بزاوية عشقنا.
عدت بياسمين حزني على ما كان .
سكن عيدي وانا انظر لزاويتنا المهجورة ، تزيد برودتها تاَكل روحي .
صرت ضريرة، لا أرى الجمال حولي ، صرخاتي مكتومة، حنيني يعصر روحي، طلتي شاحبة، ضحكتي غابت، وجنوني صار تعقلاً.
عُدت بأثقال التجاهل تحرق نارها ذكريات زاويتنا.
هل ستغادرينها؟؟ لطالما كنتِ الملكة فيها!
ستستسلمين لقبضة تجاهله؟
لا يمكن نسيانه ، وسأبقى مُشردة في زاوية عشقنا لا يسمع مناداتي
أي عشق هذا وخلفه خراب بعد سلام وحياة؟؟!
ناي؟
أعدتِ لتعبُدك في زاويتكما المهجورة؟؟
غاب صوتها
عدت بدون نايتي ، ولملمت عيديتي وواصلت رقصاتي وابتهاجي بعيدي على ترانيم الناي الحزينة !
لم يفارقني السؤال ويطن في رأسي ، كيف حال زاويتهما ،رسائلها ورسائله، تأوه حروفها، ومطرح عشقهما وجنونهما ؟
عيدها بروح ميتة تبحث عن طوق عشقها ؟؟
فك الورود عن فستاني وأهداني إياها وهمس أنتِ عيدي.
رقصت وحدقت بعقد الذهب برقبتي ، وسرحت ، هل ستسمعها ناي مثلي منه، ويعبق طوق ياسمينها زاويتهما ؟؟
عيد !

كلمات دلالية