الواقع الفلسطيني مخجل

تابعنا على:   16:13 2020-01-14

حسن النويهي

أمد/ يقول رمتني بدائها وانسلت... فتح تهاجم حماس على مشاركه هنيه وتقبيل الأيادي والرؤوس وتوزيع الصفات والهبات المجانيه مقابل الحصول على الدعم الإيراني... وتنسى ان محمود عباس وصائب وغيره كانوا يقبلون يد تسيبي ليفني صباح مساء وان مسؤولين كبار زاروا معزين في والده الجنرال الصهيوني قاتل شعبنا مسؤول الضفه الغربيه وان محمود عباس ذهب وشارك في جنازه شمعون بيرس وذرف الدموع عليه و اينا دموع ياسر عرفات على إسحق رابين... يعني القصه في التزلف والتمسح لغايات المنافع والمصالح مش جديده...

ولقد راينا ضابطا كبيرا في الخليل بيفك بنشر لسياره شرطه صهيوني بنشرت في منطقته وقدم شاي ساخن لمطاردي الشباب بينما يقوم هو بفك وتركيب البنشر..

صوره الفلسطيني المقاوم الثائر مسح فيها الأرض الفلسطيني السياسي....

صوره الفلسطيني السياسي بتخزي انقسام وتفلت وتصريحات كلها متضاربه كلها شتائم واتهامات كلها قله حيا حتى بات المشاهد عندما يشاهد مسؤول فلسطيني على الشاشه بيغير المحطه وكأنه يرى الشيطان الرجيم...

صوره الفلسطيني اهتزت والقضيه تراجعت وسباق على التمثيل وعلى من يقدم تنازلات اكثر... حماس تهرول باتجاه إيران و باتجاه تنفيذ التهدئه تمهيدا للوصول إلى الدوله في القطاع... وهذه زباره اسماعيل هنيه الي الخارج وحضوره مع رؤساء الدول والذهاب للمشاركه في مناسبات كرئيس دوله تؤكد ان حماس تعمل على تكريس واقع الانفصال وتعدد التمثيل بينها وبين السلطه ففي نفس الوقت الذي كان فيه محمود عباس في سلطنه عمان لتقديم واجب العزاء وصل اسماعيل هنيه على رأس وفد كبير بطائره خاصه الي عمان واستقبل استقبال رؤساء الدول وقدم العزاء باسم فلسطين...

وكان في طهران الضيف المميز في عزاء سليماني رغم عدم الاكتراث به كثيرا في طهران...

تبادل الشتائم والاتهامات وإهمال القضيه وحاله التردي التي تعيشها القضيه على كل المستويات هو واقع مخزي لا بد من الانقلاب عليه وتغيير وكنس كل المتسببين به...

فلسطين ليست مزرعه ابوكم وهي اكبر منكم ومن اللي خلفوكم ولا تقبل هذه الإهانات ولا هذه الصوره البشعه...

لا بد من تغيير هذا الواقع المؤلم المخزي المعيب قبل الوصول إلى الهاويه....

اخر الأخبار