محاولة تزوير التاريخ الثوري الفلسطيني، وتشويه مسار الحركة الوطنية وفقا لتنفيذ شهوة بناء "كيان خاص"، لن تكون واقعا وطنيا، وأن التاريخ لا يكتبه خاطفون، ولا انفصاليون أي كانت قوتهم العسكرية.

تابعنا على:   16:39 2020-01-02