المحقق المعلم يحثنا على المطالبة بالعيش الحر الكريم

تابعنا على:   08:22 2019-12-10

ضياء الراضي

أمد/ إن الله تعالى أخص الإنسان بالكرامة والمكانة السامية والعديد من الشواهد القرآنية بينت ذلك بتكريم الإنسان وتفضيله على جميع مخلوقاته وأخصه الله بنعمة العقل والذي هو الذي يتدبر فيه أمور دينه ودنياه فعلى الإنسان أن يعي هذه النعمة ويقيمها ويشكر العلي الجبار على هذا الفضل والاكرام وقد بعث الله الأنبياء والرسل واتبعهم بالأوصياء وأئمة الهدى-صلوات ربي عليهم أجمعين-لأجل الإنسان وتكريمًا له حتى لا ينخرط في الموبقات ورذائل الأخلاق وبنفس الوقت حتى يعرف الإنسان قيمته ومكانته لأنه خليفة الله في أرضه فيستوجب عليه أن يكون نعم الخليفة بأخلاقه وسلوكه وأن يكون قدوة لغيره وأن يكون مضحيًا مطالبًا بحقوقه وحقوق مجتمعه وهنا نص بالذكر المجتمع العراقي والإنسان العراقي فإن الله أنعم عليه بنعم وفيرة إلا أنه ابتلي بجور الحكام وظلمه وتسلط السراق والفاسدين فيستوجب عليه أن يقف مطالبًا بحقوقه كاملة وأن يطالب بتوفير العيش الحر الكريم في كل وقت وزمان وهنا إشارة لسماحة المرجع الأستاذ بهذا الخصوص كما في أدناه :

(نطالب بالعيش الحرّ الكريم

يجب عليكم المطالبة والمطالبة في كلّ وقت وزمان وموضع ومكان وعلى كلّ حال، المطالبة بحقوقكم كاملة التي توفّر لكم ولعوائلكم العيش الحرّ الكريم، واعلموا وليعلم جميع الأبناء الأعزّاء من أبناء شعبي العراقي الحبيب أنّهم يستحقّون العيش الهنيء الكريم الواسع حتى لو كانوا جالسين في بيوتهم دون أيّ عمل أو وظيفة لما مَنَّ الله تعالى عليكم وعلينا من الثروات والخيرات والنِعم التي لا تحصى على العراق والشعب العراقي والذي يكفيه للعيش كما يعيش أبناء البلدان الغنية الغربية أو الإسلامية أو العربية.)

الإسلام .. تقوى.. وسطية.. اعتدال.. أخلاق

اخر الأخبار