محدث(1).. قوى وشخصيات فلسطينية تنعى المناضل الكبير "أحمد عبد الرحمن"

تابعنا على:   22:31 2019-12-02

أمد/ رام الله: نعت شخصيات وفصائل فلسطينية المناضل الوطني الكبير "أحمد عبد الرحمن"، الذي وافقته المنية الذي وافته المنية في مدينة رام الله عن عمر يناهز 76 عاما.

ونعت حركة فتح (م7)، ابنها القائد الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن، الذي وافته المنية في مدينة رام الله عن عمر يناهز 76 عاما.

وذكّرت الحركة، بالمسيرة النضالية الطويلة للقائد أحمد عبد الرحمن في الشتات والوطن، وبالمسؤوليات والمهام التي شغلها في حياته الكفاحية، كمستشار لسيادة الرئيس محمود عباس لشؤون منظمة التحرير، وعضو مجلس مجلس مركزي، ومجلس ثوري لحركة فتح، وعضو في المجلس الوطني الفلسطيني.

وعاهدت حركة "فتح" الشعب الفلسطيني وروح الفقيد، أن تكمل مسيرته التي بدأها من أجل فلسطين، وأن تتمسك بالثوابت الوطنية، وأن تستمر في النضال الوطني العادل حتى تحقيق الحقوق الوطنية المشروعة، وأهداف شعبنا في الحرية والاستقلال الوطني الكامل بإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية.

وتقدمت الحركة بأحر وأصدق مشاعر المواساة إلى أسرة الفقيد الكبير، داعية الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقاً.

فيما نعى رئيس سلطة الحكم المحدود محمود عباس، مساء اليوم الاثنين، القائد الوطني الكبير، أحد قيادات حركة "فتح" المناضل أحمد عبد الرحمن.

وتقدم الرئيس من ذوي الفقيد وأبناء شعبنا، بأحرّ التعازي والمواساة، سائلاً المولى عزل وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته.

وأثنى على مناقب المناضل الوطني الكبير، الذي أفنى حياته في الدفاع عن حقوق شعبنا، وفي الدفاع عن قراره الوطني المستقل.

كما نعى د.صائب عريقات أمين سر تنفيذية المقاطعة، القائد والمناضل الكبير احمد عبد الرحمن (أبو يزن)، أحد القامات السياسية والفكرية والإعلامية والظاهرة النضالية الفلسطينية، ومن أوائل قيادات حركة فتح العملاقة ومن مؤسسي الإعلام الفلسطيني الموحد .

وتقدم من أرملته (أم يزن)، وأبناءه يزن، عمر ، رامي ، وفراس وابنته ريما، وعموم ال عبدالرحمن الكرام ولأبناء حركة فتح وكافة فصائل م ت ف، وأبناء الشعب الفلسطيني فى الوطن والشتات بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة.

 بدوره نعى تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح إلى جماهير شعبنا الفلسطيني، وإلى الأمتين العربية والإسلامية، وإلى أحرار العالم، المناضل الفتحاوي الكبير، أحمد عبد الرحمن، الذي وافاه الأجل مساء اليوم الاثنين عن عمر يناهز 76 عاماً.

واستذكر تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح،، مآثره العظيمة، إذ قضى عمره مدافعاً عن حرية وطنه، وكان إعلامياً ترك بصمته في مسيرة إعلام الثورة الفلسطينية منذ البدايات، إلى جانب شغله مواقع حركية وسياسية عديدة، منها عضوية المجلس المركزي، والمجلس الثوري لحركة فتح، وعضوية المجلس الوطني الفلسطيني، إضافة إلى كونه أحد مؤسسي الإعلام الموحد، وإذاعة صوت فلسطين، ورئيساً لتحرير مجلة فلسطين الثورة، وناطقا باسم حركة "فتح"، ومستشارا للرئيس الشهيد ياسر عرفات، وهو أول أمين عام لمجلس الوزراء الفلسطيني.

وتقدم التيار بأحر التعازي من أسرة الراحل الكبير، ومن أبناء شعبنا وأبناء حركة فتح، سائلين الحق تبارك وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته. 

من جهته نعى رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، المناضل الوطني الكبير، عضو المجلس الوطني أحمد عبد الرحمن.

وقال الزعنون، إن رحيل هذه القامة الوطنية الكبيرة يعد خسارة كبيرة للعمل العمل الوطني الفلسطيني الذي كان من رواده الأوائل الذين تقلدوا المواقع المتقدمة في خدمة قضيته العادلة، سواء في مجال تأسيس الإعلام الموحد أو في عضويته بالمجلسين الوطني والمركزي، وغيرها.

وتقدم الزعنون من ذوي الفقيد وعموم آل عبد الرحمن، ومن سيادة الرئيس محمود عباس، ومن أبناء حركة "فتح" ومن أبناء شعبنا، بأصدق مشاعر التعزية والمواساة، داعيا الله عزو جل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنه الفردوس الأعلى، ويلهم أهله عظيم الصبر والسلوان.

وأحمد عبد الرحمن من مواليد قرية بيت سوريك شمال غرب القدس، وهو من الرواد الأوائل للحركة التحق بها عام 1967، وكان من مؤسسي الإعلام الموحد مع الشهيد ماجد أبو شرار، وهو من مؤسسي إذاعة صوت فلسطين، وترأس تحرير مجلة فلسطين الثورة، وكان ناطقا باسم حركة "فتح" ومستشارا للرئيس الشهيد ياسر عرفات، وهو أول أمين عام لمجلس الوزراء.

كما كان الفقيد عضوا في الأمانة العامة للاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، وله عدة مؤلفات، منها "عشت في زمن عرفات" وقد فاز بجائزة الدولة لعام 2015 وكتابه الأخير، بعنوان: عرفات.

الكاتب رسمي أبو علي   نعي عبر صفحته الراحل أحم عبد الرحمن ،" وداعا     احمد عبد الرحمن،
تلقيت   قبل قليل نعي   الرئيس ابو مازن   للمناضل الفتحاوي   احمد   عبد الرحمن   الذي توفي  هذا   اليوم عن عمر    76 عاما   امضاها في نضال دؤوب   لم  يتوقف يوما.
وأضاف الكاتب: "عرفته اول مرة في اذاعة   المنظمة في  القاهرة عام 1967 وكنت  التحقت بالاذاعة   عام 1966  واستمرت   علاقتنا   الودودة في بيروت   وقبلها في درعا حيث كان   انا اذاعة  ميدانية هناك في اواخر عام 1970".
وتابع: "انقطعت  اخباره   لسنوات  وهو في رام الله الى ان قرات له  بضعة   مقالات  قبل  اسابيع   وفهمت  انه   يداوم في مكاتب   الرئاسة في رام الله،تفاجات   برحيله   ولم اعرف  انه كان   مريضا   او   انني  لم  اعرف  وانا في عمان، رفيق واخ عزيز   منذ اكثر من40 سنة، والان  يرحل  كما رحل رفاق عزبزون  قبله،وداعا   احمد   سنفتقدك كثيرا".

كما نعت، الهيئة العليا لشؤون العشائر في قطاع غزة، المناضل الكبير الأخ أحمد عبد الرحمن مستشار الرئيس الشهيد ياسر عرفات  واحدى القادة المتقدمين في الثورة الفلسطينية.

وأكد، أنّه "كان صوت فلسطين الحر الوطني الحقيقي المعبر عن إرادة شعبنا الحر، وعمل على تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية جنبا الي جنب مع رفاق وأخوه الدرب والعطاء .

أمد/ و نعى الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو تنفيذية المقاطعة د.احمد مجدلاني ، إلى أبناء  شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، المناضل الوطني الكبير، أحد قيادات حركة "فتح"  أحمد عبد الرحمن الذي وافته المنية مساء أمس في مدينة رام الله عن عمر يناهز 76 عاما.

وتقدم د.مجدلاني باسم المكتب السياسي واللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني  من الاخوة في حركة فتح  ومن ذوي الفقيد، بأحرّ التعازي والمواساة القلبية.

وتابع د.مجدلاني المناضل الراحل ،الذي أفنى حياته في الدفاع عن قضية شعبنا،وقراره الوطني المستقل ،متنقلا في كافة ساحات العمل الوطني،كما كان إعلاميا وكاتبا بارزا باظهار الرواية الوطنية.

وأشار د.مجدلاني فلسطين تفتقد اليوم مناضلا صلبا،وإعلاميا بارزا كان له بصمات واضحة في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني .

كلمات دلالية