رئيس الكنيست استلم نسخة تهم فساده

متوسلا...نتنياهو لـ "أزرق أبيض": امنحوني رئاسة الحكومة لنصف سنة فقط لأضم غور الأردن!

تابعنا على:   14:03 2019-12-02

أمد/ تل أبيب: في حركة وصفت بانها "توسل سياسي"، اقترح طاقم مفاوضات حزب "الليكود" الإسرائيلي، على تحالف "أزرق أبيض"، أن يشغل رئيس الحزب بنيامين نتنياهو، منصب رئاسة الحكومة لمدة 6 أشهر فقط، من أجل ضم غور الأردن في الضفة الغربية إلى إسرائيل.

جاء ذلك في الجلسة التي عقدت بين الجانبين، لدى رئيس الكنيست يولي أدلشتين يوم الأحد، بحسب ما كشفته صحيفة "إسرائيل اليوم" الإسرائيلية، المقرّبة من نتنياهو في عددها الصادر يوم الإثنين.

ويلعب أدلشتين دور الوسيط بين "الليكود" و"أزرق أبيض"، لحلحلة الأزمة السياسية في إسرائيل، وتشكيل حكومة وحدة وطنية بينهما طال انتظارها.

ونقلت الصحيفة العبرية عن مصادر، قالت إنها مُطلعة على تفاصيل اجتماع الأحد، أن "الليكود" اقترح أن يكون نتنياهو رئيسا للحكومة لمدة ستة أشهر، يقوم خلالها بضم غور الأردن لإسرائيل، ومن ثم يستقيل من منصبه، لإفساح المجال لزعيم "أزرق أبيض" بيني غانتس لإشغال المنصب، ضمن ما يُعرف بـ "معادلة التناوب على رئاسة الحكومة". وبحسب المُقترح، فإن على غانتس إعادة رئاسة الحكومة إلى "الليكود" مرة أخرى، بعد عامين، ليتقاسم الطرفان السنوات الأربع بالتساوي، وهي فترة رئاسة الحكومة في إسرائيل.

وحول مصير نتنياهو بموجب المُقترح، قال المسؤول "على الرغم من خروجه من ديوان رئيس الحكومة بعد نصف عام، فإن نتنياهو لن يبتعد تمامًا عن الساحة الجماهيرية. إنه سيبقى رئيسًا لـ 'الليكود'، وسيكون بوسعه العودة إلى رئاسة الحكومة بعد استقالة غانتس بعد عامين، خصوصا إذا نجح خلالهما، بإثبات براءته من القضايا الجنائية المُتهم بها".

وأوضح أحد مسؤولي "الليكود"، أن نتنياهو يعتقد أنه "سيكون قادرا في غضون ستة أشهر، على قيادة خطوات مهمة، مثل دفع فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن". واصفا الخطوة بـ "العمل التاريخي الفريد من نوعه". وأضاف "نتنياهو يعتقد، وهو محق في ذلك، أن هناك وضعا سياسيا فريدا من نوعه اليوم، وفرصة يجب ألا نضيّعها، إلى جانب أنه وحده فقط من بين الساسة الإسرائيليين، الذي يستطيع التأثير على الرئيس الأميركي".

وذكر الإعلام العبري، ان خصم نتنياهو السياسي، تحالف "أزرق أبيض" استهجن هذا المقترح. وقال القيادي في "أزرق أبيض" موشيه يعلون "فجأة، يحتاج نتنياهو إلى 6 أشهر لفرض السيادة الإسرائيلية على الغور. كان له 10 سنوات للقيام بذلك ولكنه لم يقم، ولكننا نطمئنه، يمكن فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن، في وقت أقصر من 5 أشهر، حينما يكون غانتس رئيسا لحكومة وحدة وطنية".

ومن جهة أخرى، سلم المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، افيحاي مندلبليت ظهر الاثنين، رئيس الكنيست يولي ادلشتاين، نسخة عن لائحة التهم الموجهة لرئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو.

وتتضمن نسخة لائحة التهم كذلك أسماء شهود الاثبات ضد نتنياهو والمحكمة التي سيتم فيها تداول الملفات والذي سيتم تقديم لائح الاتهام امام طاقمه القضائي.

يذكر ان نتنياهو سيكون مرغما على الظهور امام المحكمة، في حال لم يتمكن الحصول على حصانة من قبل البرلمان تجنبه الظهور امام المحكمة. ومن اجل الحصول على مثل هذه الحصانة ينبغي ان يوافق أكثر من نصف أعضاء الكنيست في تصويت على قرار كهذا، وهي اغلبية غير متوفرة حاليا.

وذكر المستشار القضائي للحكومة في خطابه الرسمي الى رئيس الكنيست، انه يضع بين يديه نسخة عن التهم المزمع تقديمها امام القضاء ضد رئيس الوزراء نتنياهو وذلك وفقا لقانون الحصانة الذي من المتوقع ان يسعى الى استخدمه رئيس الوزراء نتنياهو في حال تمكن من اقناع أكثر من نصف أعضاء الكنيست بوجوب منحه هذه الحصانة التي تقيه الوقوف امام القضاء طالما بقي في منصبه.

اخر الأخبار