البحيرة

تابعنا على:   08:30 2019-12-02

عبدالعزيز آل زايد

أمد/ وماء من المزن فاض الدنا
يصب رغيداً بأفواهنا

رقصنا له وغنى النشيد
وأوحل من فيضه دارنا

لعبنا بماء السما المنهمر ْ
بنينا قلاعاً بأذواقنا

تجمع في بركة كالغدير
بحيرة لهو وعرس الهنا

بحيرة فضية الأرجوان
وشمس الظهيرة رقتْ لنا

ركبنا الزوراق طافتْ بنا
على متنها راقصتها المنى

نغني بأمواجها بفتتانْ
وابنة جاري دنتْ نحونا

مددتُ إليها بأقصى يدي
لتلعب بالموج في عرسنا

تحمم بالماء كل غلامْ
وحتى حياؤها سامرنا

سعدنا بها وذاب الحياء
وراقتْ ورقنا في انسنا

فابحر حبي جرى زورقي
وجارتي تضحك من لهونا

كبرنا ومازلات الذكرياتْ
تعجُ بأطيافِ أحلامنا

تمر على خاطري بانتشاءْ
طفولةُ عمري وقصتنا

حكاية ماء بيوم جميل
فهلا تعودي لواقعنا ؟!

بحيرة حبي ورقصة قلبي
وطفلة جاري وزورقنا

كلمات دلالية