خيال سياسي مرعب جداً، وقد يصير واقعاً!

حين يقف الإسرائيليون عاجزين، وحين تحتار قيادتهم، وتتردد في اتخاذ القرار، وحين تلج الرؤية أمام السياسيين، تلجأ القيادة الإسرائيلية إلى حلول إبداعية، وخيارات استثنائية، كما حدث عام 2005، حين فاجأ شارون الجميع بقرار الانسحاب من غزة، بعد أن عجز عن حماية المستوطنين داخل حدودها!  اليوم تقف إسرائيل أمام غزة في حيرة من أمرها، فالقيادة السياسية والأ

24 اعسطس 2020

احتمال واحد للوضع في غزة وليس ثلاثة احتمالات

حددت قيادة المنطقة الجنوبية للجيش الإسرائيلي ثلاثة احتمالات للوضع القائم في قطاع غزة، ثلاثة احتمالات تبدو متباعدة، ولكنها متداخلة، ولا تسمح لصاحب القرار السياسي لدى الكيان إلا أن يعاود حساباته وفق الواقع، وبما تقرره قيادة غزة. الاحتمال الأول: العودة للتهدئة، وهذا الاحتمال رفضته غزة من خلال الفعاليات القائمة على الخط الفاصل، ولا عودة للتهدئة كما

22 اعسطس 2020

لمن يشتري العرب السلاح بالمليارات؟

جدل في إسرائيل حول السماح لدولة الإمارات بامتلاك طائرات F53 المتطورة، والتي لا تمتلكها إلا إسرائيل، ورغم تأكيد نتانياهو بأن الاتفاق يقوم على سلام مقابل سلام، وأن الاتفاق لا يتضمن أي موافقة إسرائيلية لتصدير هذه الطائرات الأمريكية إلى الإمارات، إلا أن صحيفة يديعوت احرونوت نقلت خبراً عن مسؤولين أمريكيين وإماراتيين، يؤكد أن ابن زايد لم ي

20 اعسطس 2020

ماذا تريد غزة من التصعيد؟

حين ينشر مقالي هذا سيكون الوفد المصري قد غادر غزة، فالوفد المصري لديه عمل كثير، ويتحرك رغبة في تحقيق الهدوء في المنطقة، وبكل تأكيد فإنه يتحرك بموافقة إسرائيلية، أو بحض إسرائيلي على التحرك، وهذا يؤكد أن هناك أكثر من طرف معني بالتهدئة، وغير راغب بالتصعيد ولأسباب كثيرة. فماذا تريد غزة من الوفد المصري؟ أو ماذا تريد غزة من التصعيد؟ هل تريد غزة من الت

17 اعسطس 2020

الإمارات العربية طعنت نفسها قبل أن تطعن فلسطين

لم تجن الإمارات العربية شيئاً يذكر للقضية الفلسطينية، فتعليق الضم مقترن بالأوضاع الداخلية الإسرائيلية، والوقت الذي اشتراه قرقاش وزير خارجية الإمارات لتعليق الإسرائيليين الضم ـ كما قال ـ كان ثمنه فادحاً، وعلى حساب القضية الفلسطينية، ولن تجني دولة الإمارات لشعبها شيئاً من التطبيع مع إسرائيل، فهي بلاد نائية جغرافياً عن إسرائيل، ولها من القدرات المالية

15 اعسطس 2020

لبست غزة درع الحرب، وأشهرت سيفها، فهل من مبارز؟

غزة تتحدى، هي لا تخاف، ولا تتردد، فمن يسكن شاطئ البحر يتعلم فن العوم، ويعرف كيف يصطاد السمك، ومتى؟ وغزة أدركت سبيلها في بحر السياسة، وعرفت أن المقاومة طريقها، وأن لديها الجاهزية للعطاء وقطف الثمار في أي مواجهة قادمة مع العدو الإسرائيلي. لقد أسقطت غزة القداسة عن الجبهة الداخلية الإسرائيلية، فصارت ملعباً لصواريخ غزة التجريبية، وقبل ذلك أسقطت غزة ا

12 اعسطس 2020

وزير الحرب الإسرائيلي ينبح على بوابات غزة

لقد اختبر بني غانتس وزير الحرب الصهيوني قدرات جيشه في حرب 2014، واكتشف طاقة جنده الهزيلة رغم فخامة التسليح، وأدرك الإسرائيليون كلهم الحقيقة المؤلمة بالنسبة لدولتهم حين أصدر وزير الحرب تعليماته لقادة جيوشه بالانسحاب من غزة بعد عشرين يوماً من الفشل على أبواب الشجاعية في غزة، هذا ما اعترف به مراقب دولة الكيان، وهذا ما أعاب به وزير الحرب السابق نفتالي

10 اعسطس 2020

من هم أصحاب المصلحة في تدمير لبنان؟

جرح آخر في بيروت، أحدث كارثة لها تداعياتها الاجتماعية والسياسية على لبنان وعلى المنطقة ككل، فالذي جرى على أرض لبنان من تفجير مرعب قد يقع في أي مكان آخر في المنطقة التي تحتشد فيها الأسلحة والمتفجرات والقنابل السامة، وهذه رسالة إلى الشعوب العربية التي استسلمت بمصيرها ومستقبل أبنائها إلى قيادات قد لا تكون على مستوى التحديات، وما يحاك ضد الشعوب العربية

05 اعسطس 2020

الهجوم هو قوة الردع للعدوان الإسرائيلي

ما تحمله الطائرات المقاتلة من قذائف ومتفجرات صارت تحمله الصواريخ بعيدة المدى، وما تقوم بتدميره الطائرات الحربية صارت تدمره الصواريخ متوسطة المدى، ومع مواكبة التطور الحربي لم تعد أفضلية للكيان الصهيوني في حروبه القادمة مع رجال المقاومة، فقد تحقق توازن الرعب حين صار بمقدور رجال المقاومة أن يردوا بالمثل على القصف الإسرائيلي للمدن والمنشآت الحساسة والص

04 اعسطس 2020

كل عام وفلسطين على الصمود أقدر

عملاء الاحتلال يحقدون على أهل غزة أكثر من الاحتلال نفسه، عملاء الاحتلال ينظمون حملة تشهير وتشويه خبيثة ضد مقاومة غزة وصمود أهلها، عملاء الاحتلال يستغلون أوضاع غزة المعيشية الصعبة للطعن في شرفها، وترديد الأكذوبة عن بنات غزة اللائي يبعن أنفسهن مقابل عشرين شيكل، حتى بلغت الوقاحة ببعض السائقين على سيارات الأجرة أن يتحدث عن امرأة عرضت نفسها عليه مقابل ص

29 يوليو 2020

إسرائيل تغرق في بحر من القلق والخوف

طالما كان هناك مقاومة فنحن بخير، وفلسطين بخير، والأمة العربية كلها بخير، وصفقة القرن تحت أقدام الرجال القابضين على بنادقهم، فالمقاومة هي المقصلة المرعبة لكل المخططات والأطماع الإسرائيلية، وبغض النظر عن مكان المقاومة وطبيعتها وشكلها، فكل بندقية موجهة إلى صدر العدو الإسرائيلي هي بندقية مقاومة، ولها الحق أن تفتخر بدورها المقاوم، وعلينا واجب الافتخار ب

27 يوليو 2020

حين يغني أردوغان يتحرر الإنسان ويرتفع البنيان

لم يكن أردوغان وحيداً وهو يفتتح مسجد أيا صوفيا، كان الرجل يتكئ على عصا التاريخ، يهش بها على حاضر تركيا، ويعزز دورها الإنساني، وقد سبقه إلى ذلك أدباء تركيا وشعراؤها الأحياء منهم والأموات، فقد تغنى اليساريون أمثال ناظم حكمت بالمكان قبل عشرات السنين، وتغنى اليمينيون أمثال أوجل أرزين بالمكان المقدس، حين زغردت كلمات قصيدته على قباب آيا صوفيا، حين ربط ال

25 يوليو 2020

بين سد النهضة وعربدة المستوطنات طاولة مفاوضات

أنا أفعل ما أشاء على الأرض وأنت قل ما تشاء على طاولة المفاوضات، أنا لن أعترض على طرح أي موضوع يشغل بالك، وأنت لا تعترض على أي مشروع يشغل الأرض، وموعدنا طاولة المفاوضات التي تتسع لمناقشة كل الخلافات، وسنترك أنت وأنا للزمن القرار، والحكم بيننا سيكون في نهاية المشوار! على طاولة المفاوضات عقدت القمة الإفريقية المصغرة برئاسة رئيس جنوب إفريقيا، الذي ق

22 يوليو 2020

العرب بين رذائل أوسلو وفضائل المقاومة

أريد زيارة إسرائيل والسكن في تل أبيب، وشخص آخر يقول: ما أحسن اليهود، وشخص عربي ثالث يقول: الفلسطينيون باعوا أرضهم، ورابع يقول: لم نرَ من اليهود إلا كل مساعدة وعمل إنساني، وشخص خامس يقول: إسرائيل دولة متقدمة وحضارية وتستحق الانتصار، وسادس يقول: انفقنا مالنا على الفلسطينيين وفي  النهاية أكلوا خيرنا وشكروا غيرنا، وهكذا من أقاويل وأكاذيب تصفق

20 يوليو 2020

هل أخطأت جيروزاليم بوست التقدير بشأن تركيا؟

تناولت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية في افتتاحيتها الطويلة مستقبل المنطقة مع تنامي القوة العسكرية التركية، وتوصلت الصحيفة اليمينية إلى نتيجة مفادها؛ أن تركيا ذاهبة على طريق إيران، بعد أن أضحت تهديداً وجودياً بالنسبة لإسرائيل، واتهمت الصحيفة تركيا بأنها تدعي بحقها التاريخي في الولاية على القدس التي كانت تحت النفوذ العثماني، وأن تركيا صاحب الواجب

19 يوليو 2020

يا فلسطين، لا تفتحي جرحاً دفنته الأيام

الدماء التي تنزف في ساحات المعارك ليست ملكاً لأصحابها، وإنما ملك لكل الشعب الذي يخوض حربه ضد عدوه بكل ما يملك من حياة، وفي المعارك الوطنية لا يلتفت المصاب إلى نفسه، ولا يتحسس جراحه، وإنما ينظر إلى من حوله، ويتابع مجرى الأحداث، ويهتم بنتائج المعركة التي يخوض غمارها. لقد واجها الشعب الفلسطيني عدوه قبل ثورة 1936 بسنوات، وأثناء معارك 1948، وما بعدها

13 يوليو 2020

من آيا صوفا إلى بربروسا

بغض النظر عن قومية الأطراف المتصارعة على أرض ليبيا، فإن الذي يجري في عرض البحر المتوسط من حشود للبوارج البحرية ليؤكد مقولة قائد الأسطول العثماني خير الدين بربروس، حين قال قبل أكثر من 500 عام: من يحكم البحار يحكم العالم. لقد بدأت تركيا الجديدة مشوار السيطرة على البحر، فأطلقت اسم القائد البحري العثماني بربروس  على إحدى مناوراتها البحرية

12 يوليو 2020

اخر الأخبار