عقدة الأتراك

إن الذي يدرس التاريخ التركي، بدءاً من تجمُّع قبائل الرُّعاة في أواسط آسيا، ونزوحهم غرباً وصولاً إلى هضبة الأناضول، سيُدرك أنه لا يوجد تعبير اسمه الأمة التركية. نعم، هناك ثقافة مشتركة لتلك القبائل التي احترفت العُنف، وأدمنت الغزو، وتعطَّشت دائماً للدماء. وعندما برز "آل عثمان" من بينهم كان ذلك إيذاناً بتحرك شامل قام على تأليب القبائل، وانتز

04 اعسطس 2020

نهاية الأتاتوركية

زرت تركيا عدة مرات خصوصاً مدينتي إسطنبول العاصمة التاريخية، وأنقرة العاصمة السياسية، ولأنني مهتم بأحوال الدولة العثمانية مدركاً حجم الفظائع التي ارتكبتها، والجرائم التي تورطت فيها عبر ما يزيد على خمسة قرون من السيطرة على مناطق الشرق الأوسط، والبلقان، وشرق أوروبا، وغرب آسيا مع امتدادات وصلت إلى حدود الصين، وأخرى إلى شواطئ البحر الأسود مع التوغل في ع

21 يوليو 2020

سيناريوهات مستقبلية

سوف تظل دراسة المستقبليات هي الأهم والأولى بالرعاية في كل العصور لأنها تقدم تصوراً لما هو قادم في وقت توالت فيه المفاجآت وتنوعت الأحداث حتى ظن البعض أن ما يجري لنا هو عقوبة إلهية نتيجة الخروج عن ناموس الوجود، واستخفافنا بالمقاصد الحقيقية للديانات المختلفة، وانغماس بعضنا في التصرفات اللا أخلاقية والأفعال الشاذة حتى ظن البعض أن العلم الحديث يتكفل بتأ

05 مايو 2020

اخر الأخبار